طبرق "مدينة المختار".. وجهة حكومة ليبيا لحلف اليمين

    طبرق "مدينة المختار".. وجهة حكومة ليبيا لحلف اليمين

    By / السياسية / الثلاثاء, 16 آذار/مارس 2021 15:39

    تستقبل مدينة طبرق شرقي ليبيا، الإثنين، جلسة حلف اليمين الدستورية، للحكومة الليبية الجديدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

    كان رئيس مجلس النواب الليبي، المستشار عقيلة صالح، أعلن، الأسبوع الماضي، عقد جلسة حلف اليمين الدستورية في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، إلا أن الناطق باسم المجلس، عبدالله بليحق، أكد السبت نقل الجلسة إلى مدينة طبرق.

     

    وتعد مدينة طبرق من أهم المدن الصانعة للتاريخ في ليبيا قديمه وحديثه، تغنى بها الشعراء والفنانون الليبيون، ووصفها الرحّالة بأبدع الأوصاف.

    وهي مدينة ساحلية تقع على شبه جزيرة يحيط بها البحر الأبيض المتوسط لمسافة 8 كم تقريبا، تقابل جزيرة كريت اليونانية تماما من الجهة الأوروبية، وتتميز بالمناظر الطبيعية البحرية وبهضاب وخلجان.

    ويوجد بالمدينة مطار يبعد عن وسط المدينة بحوالي 25 كم جنوبا، وهو مطار مدني يسمى الآن مطار طبرق الدولي ومطار عسكري في آن، به رحلات محلية ودولية من وإلى طرابلس والى بنغازي.

    كما تشتهر منطقة طبرق بصيد الصقور والغزلان والأرانب البرية والأسماك، ويوجد بها مدينة رياضية وأندية رياضية منها الصقور والهلال وبدر والأندلس والروابي والمولودية .

    المناضلة

    شهدت المدينة الكثير من المعارك في التاريخ القديم والحديث مرورا بالإمبراطورية الرومانية والاغريقية الفرعونية والإسلامية ولديها العديد من القلاع والاثار التي تشهد على ذلك.

     

    كما تحتوي مدينة طبرق على معالم تؤرخ للحرب العلمية الثانية منها القلعة الألمانية، والمقبرة الألمانية وتضم رفات حوالي 7000 جندي ألماني وهي على هيئة قلعة قديمة.

    وكذلك المقبرة الفرنسية وتضم رفات حوالي 200 جندي من الفرنسيين، و مقبرة طبرق الحربية (كومنولث) وتضم رفات حوالي 2479 جندي من الحلفاء وأغلبهم من الاسترالين.

    ومقبرة عكرمة الحربية (ايت بريد) جسر الفرسان وتضم رفات 3649 جندي من الحلفاء معظمهم من الإنجليز وجنوب أفريقيا ونيوزيلندا.

    وغرفة عمليات الحرب العالمية الثانية وتقع وسط مدينة طبرق، وهي عبارة عن مجموعة من الغرف تحت الأرض استغلت في الحرب العالمية الثانية من قبل القوات المتحاربة.

    عمر المختار

    في مدينة طبرق ولد اشهر شهداء النضال الليبي خلال الحقبة الاستعمارية عمر المختار (20 أغسطس 1858 - 16 سبتمبر 1931) المُلقب بشيخ الشهداء، وشيخ المجاهدين، وأسد الصحراء، هو قائد أدوار السنوسية في ليبيا، وأحد أشهر المقاومين العرب والمسلمين في الحرب ضد الاحتلال الإيطالي لليبيا عام 1911.

    حارب المختار الإيطاليين وهو يبلغ من العمر 53 عامًا لأكثر من عشرين عامًا في عدد كبير من المعارك، إلى أن قُبض عليه من قِبل الجنود الطليان، وأجريت له محاكمة صوريّة انتهت بإصدار حكم بإعدامه شنقًا، فنُفذت فيه العقوبة على الرغم من أنه كان كبيرًا عليلًا، فقد بلغ حينها 73 عامًا وعانى من الحمّى.

     

    وكان الهدف من إعدام عمر المُختار إضعاف الروح المعنويَّة للمقاومين الليبيين والقضاء على الحركات المناهضة للحكم الإيطالي، لكن النتيجة جاءت عكسيَّة، فقد ارتفعت حدَّة الثورات، وانتهى الأمر بأن طُرد المحتل الإيطالي من البلاد.

    مساندة الجيش الليبي

    في 2014 أعلنت المدينة وقوفها بجانب حرب الجيش الليبي وعملية الكرامة للقضاء على المليشيات والإرهاب في ليبيا بعدما انتشر عقب ثورة 2011.

    ونجحت المدينة في دعم قوات الجيش بالجنود من أبنائها بالإضافة لحماية البرلمان واحتضان نوابه في ظل انتشار المليشيات المسلحة غرب ليبيا وسيطرتها على العاصمة طرابلس.

     

    رأيك في الموضوع

    Please publish modules in offcanvas position.