رسالة مبادرة أصوات_التوانسة إلى الرئيس قيس سعيّد بعد 100 يوم من تولّيه منصبه

    رسالة مبادرة أصوات_التوانسة إلى الرئيس قيس سعيّد بعد 100 يوم من تولّيه منصبه

    رسالة مبادرة أصوات_التوانسة إلى الرئيس قيس سعيّد بعد 100 يوم من تولّيه منصبه

    By / السياسية / الجمعة, 31 كانون2/يناير 2020 14:16

    أطلقت صباح اليوم الأربعاء 29 جانفي 2020، أربع جمعيات تونسيّة مبادرة جديدة فريدة من نوعها تُعنى بإيصال صوت كلّ التونسيّين إلى مؤسسة رئاسة الجمهوريّة، وهي مبادرة مدنية تحت عنوان  ''#أصوات_التوانسة" وشعارها ''مافمّاش علاش نستنّى عملنا مبادرة وازدمنا'' تحُث مؤسسة رئاسة الجمهورية على مزيد التفاعل وتطوير التواصل مع مكوّنات المجتمع المدني ووسائل الإعلام عبر آليات فعالة.

     

     

    هذه المبادرة ستكون في شكل منصّة إلكترونيّة يمكن أن يدخل لها أيّ مواطن عادي ومن مهتم بالشأن العام، وهي مبادرة رائدة يمكن لكلّ الناس المشاركة فيها لأنّ الرقمنة ساهمت في تسهيل كل المعاملات وتسجيل صوته ومشاكله ويتمّ إيصالها لرئاسة الجمهوريّة ويصله الردّ لاحقا. وأكّد نزار الشعري رئيس منظمة تونيفزيون أنّ هذه المبادرة صادقة ولها تمويل ذاتي كما انّه لا علاقة لها بأيّ طرف سياسي، ويمكن لهذه المبادرة أن تتضمّن مبادرات تشرعيّة يتمّ إيصالها لرئيس الدولة ويقع مناقشتها في مجلس نواب الشعب. 


     

    الجمعيات الأربع هم، جمعية تواصل قدماء كلية الحقوق والعلوم الإقتصادية والسياسية بسوسة تحت إشراف رئيسها لطفي قروز، وجمعية الضفاف لتنمية الكفاءات تحت إشراف رئيستها حياة بن صالح عياد،  ومنظمة تونيفزيون وممثلها نزار الشعري، والجمعية التونسية للتربية على وسائل الإعلام في شخصها ناجح الميساوي.

     

    هذه الجمعيات وجّهت رسالة إلى رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد وهي كالآتي: 

     

    99 يوما مرّت منذ توليكم رئاسة الجمهوريّة التونسيّة، بفضل أصوات حوالي مليونين و777 ألف تونسي وتونسية، منحوكم الثقة آملين في مستقبل أفضل لتونس وللتونسيين في كل مكان داخل تونس وخارجها.

     

    وانتظر التونسيون منذ الأشهر الثلاث الماضية، أن يسمعوا تفاعلا مع أصواتهم ويرو رجع صداهم ويشعروا بوقع ثقتهم، في مبادرات وحلول نابعة من مؤسسة الرئاسة، تُسهم في تحقيق انتظارات الشعب وتطلعاته.

     أصوات التونسيين اليوم غير قادرة على النفاذ إلى آذان مؤسسة الرئاسة ولا المشاركة في الإقتراح والمبادرة بسبب الحواجز الحائلة دون مختلف مكونات المجتمع المدني وممثلي وسائل الإعلام.

     

    من أجل ذلك فإنّ ممثلي مكونات المجتمع المدني المجتمعين اليوم في إطار مبادرة #أصوات_التوانسة توجه إليكم هذه الرسالة المفتوحة من أجل تطوير العلاقة مع المجتمع المدني ووسائل الإعلام وتحث على تحسين أطر وقواعد التعاطي معها مقترحة جملة من الوسائل والآليات من أجل تعزيز قيم الشفافية والديمقراطية التشاركيّة صلب مؤسسة الرئاسة وحتى تكون أنموذجا يُحتذى لبقية مؤسسات الدولة وهياكلها.

     

    • المبادرة المدنية #أصوات_التوانسة هي منصّة تفاعلية مفتوحة بين مختلف مكونات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمواطن لتعزيز التفاعل بين القائمين على مؤسسة رئاسة الجمهوريّة ومحيطها المدني والمجتمعي.

    • المبادرة المدنية #أصوات_التوانسة هي نافذة من أجل تعزيز الشفافية وحوكمة البيانات والمعطيات وتعزيز التفاعل مع ممثلي وسائل الإعلام وتطوير التواصل مع مختلف مكونات المجتمع المدني. 

    • المبادرة المدنية #أصوات_التوانسة هي مفتوحة لمختلف مكونات المجتمع المدني ولجميع القوى الحيّة المؤمنة بالحريّة والديمقراطيّة والشفافيّة.

     

    منظمة تونيفزيون: تأسّست منذ سنة 2016 ، تُعنى بتطوير القدرات الريادية لدى الشباب، تضمّ 150 نادي في 150 مؤسسة جامعيّة، تهدف إلى تطوير  المهارات اللّينة لدى الطلبة للعمل في المجتمع، وتلقينهم آليات التواصل. تضمّ 5000 منخرط وناشط، وسنة 2019 قدّموا 503 نشاط بحضور  183 ألف طالب في كافة أنحاء الجمهوريّة. 

     

    جمعية الضفاف لتنمية الكفاءات: هدفها التشجيع في تطوير الكفاءات في جميع المجالات والشريحة المستهدفة هم الطلبة الذين بصدد إجراء مشاريع التخرج في الجامعات، تربط بينهم وبين مؤسسات التمويل الخاصّة والعموميّة وتعمل لفائدة الحرفيات عن طريق البنك التونسي للتضامن وموجّهة للفئات الهشّة، والهدف الجامع هو تحقيق التنمية المستدامة في كلّ المجالات. 

    جمعية تواصل قدماء كلية الحقوق والعلوم الإقتصادية والسياسية بسوسة: تضمّ إطارات الدولة ومتخرجين قدماء من الجامعة منذ 1985، لها هدف أكاديمي للعمل في كلّ المجالات، وهدف إجتماعي يهدف لمدّ يد المساعدة في كلّ الجامعات التونسية للأساتذة  الذين يعانون من ظروف هشة، ولها هدف ثقافي ترفيهي، وقامت بـ 28 دورة تكوينية.

     

    الجمعية التونسية للتربية على وسائل الإعلام : تأسست سنة 2013، خاصّة بالشباب والطفولة، تضم إعلاميين وإطارات تربوية وطلبة وباحثيين، تهدف لمناهضة التحريض  عبر وسائل الإعلام، قامت بالعديد من الأنشطة بالشراكة مع وزارة التربية وزارة شؤون الشباب والرياضة والعديد من المتدخلين والهدف الرئيسي تكوين الطفل على كيفيّة إيصال صوته عبر الإعلام. 

     

    وأشارت الأربع جمعيات أنّ الأيدي مفتوحة لكل الجمعيات التي تتماشى معهم في طريقة التفكير من أجل تحقيق نفس الأهداف.

    ي.ر
     
     

    رأيك في الموضوع

    Please publish modules in offcanvas position.