أين توقفت سفينة النبي نوح.. وأين دفن ؟

    أين توقفت سفينة النبي نوح.. وأين دفن ؟

    أين توقفت سفينة النبي نوح.. وأين دفن ؟

    By / منوعات / الخميس, 19 آذار/مارس 2020 11:00

    عدة دول تؤكد وجود الضريح وبقايا السفينة على أراضيها

    توطئة:.

    ستُذهل عندما تتخيل حجم سفينة النبي نوح (هذه السفينة ذات الأبعاد المقدسة) التي بتصميمها وضخامتها مكنت كل أنواع الحيوانات المنتشرة على الأرض من الصعود على سطحها، في الواقع لو لم تُذكر القصة في الكتب المقدسة من التوراة والقرآن الكريم لكانت قِصَّةً من العجائب والأساطير الخارجة عن إطار الوعي البشري المحدود اليوم.

    فمع رهبة هذه السفينة مضافاً إليها هيبة بانيها وهو النبي نوح عليه السلام، أحد أشهر الشخصيات المذكورة في الكتب السماوية، وهو أحد الأنبياء الذين ذُكرت سيرتهم وأثرت في الإسلام بشكل خاص موضحة التفاني في العبادة وطاعة الأمر الإلهي.

    دول عديدة صممت مجسماً للسفينة

     الفريد أن قصة النبي نوح نفسها قد ذُكرت في الملحمة الأسطورية السومرية ” جلجامش” الموجودة من ألاف السنين قبل الميلاد، ومن خلالها عُرفت العديد من التفاصيل ولكن لم يُعرف أين رست السفينة وفي أي مكان دُفن النبي نفسه.

    فالعادة المتبعة ومنذ فجر التاريخ أنه في اللحظة التي يبدو فيها الطفل قادراً على إدراك ما حوله؛ يروى له قصة فُلك نوح هذا الرجل الذي يعود فضل الحياة اليوم إلى العمل العظيم الذي قام به حيث حمل الناس وكل أنواع الحيوانات مطيعاً للأمر الإلهي لينقذ الجميع من الغرق بمياه الفيضان المهيب.

    في الواقع تعتبر اليوم قصة نوح وفُلكه من أدبيات الثقافة العالمية الشفهية.

    البحَّار النبي… نوح:

    لنضع الأسطورة السومرية (ملحمة جلجامش) وما تحدثت به من معلومات عن القصَّة جانباً بكل ما فيها من أحاديث أسطورية، كونها لا تُقدِّم لنا أي معلومات خاصة عن البحَّار نوح، فالأخبار والقصص يرويها بتفصيل أكثر أصحاب الديانات الإبراهيمية.

    حيث تُخبرنا الكتب السماوية أن نوحاً هذا الرجل التقي قد عاش أكثر من 950 عاماً، وهو يرد بشكل أكبر في سفر التكوين والإنجيل.

    “28: عاش نوح بعد حدوث الطوفان ثلاثمائة وخمسين عام، 29: وكانت كل حياة نوح تمتد على تسعمئة وخمسين سنة ليموت بعدها”

    تناول القصة من عدة مراجع تراثية ودينية

    للأسف لا يوجد أي آثار أو ذكرٍ لقصة نوح خارج ما ورد في الكتب السماوية، ومع ذلك؛ فقد حاول العديد من الباحثين – في الواقع العشرات منهم – أن يثبتوا صِحَّة فرضياتهم عن نوح وذلك عبر طرح أفكارهم الخاصة ومحاولة توثيقها وإثبات صحتها.

     ومن أكثر هذه الأبحاث موثوقية هو ما قام به الباحث التاريخي روبرت بالارد وفريقه في محاولة لإثبات الفيضان الذي تناولته الكتب السماوية بطريقة علمية مميزة وقد توصل بالارد وفريقه إلى ما سنخبرك عنه.

    من حطام السفينة وحتى الوصول إلى القبر:.

    أكثر القصص شهرة في الكتب تُخبر أن السفينة الأعظم في تاريخ البشرية قد حطت رحالها على منحدرات جبل أرارات وهو جبل يقع ضمن شرق تركيا (ضمن حدود أرمينيا)، وهذا التحديد قائم على القصص الدينية، ففي هذه المنطقة تهيمن عليها الديانة الإسلامية اليوم وكانت سابقاً بلاداً ذات إيمان مسيحي، وأبعد من ذلك فيقال بأن مدفن النبي نوح يقع ضمن إحدى المناطق المتنازع عليها بين أذربيجان وأرمينيا.

    ضريح النبي نوح الواقع في منطقة نخجوان، صورة على بطاقة بريدية تم تصويرها حوالي 1917

    هذا الضريح يقع ضمن منطقة معروفة باسم الوصف ناخيتشيفان (جمهورية نخجوان الذاتية الحكم) وبالتحديد في منطقة تسمى “بالقلعة القديمة”، هذه المنطقة التي يؤمن الأرمن بأنها امتداد إلى بلادهم بينما هي رسمياً اليوم تخضع لسلطة أذربيجان.

    هذا الضريح بُني خلال القرن الثامن الميلادي، أي أنه حديثٌ النشأة بالنسبة لعُمر القصَّة، حتى أن وجود الضريح قد يكون قد ظهر بعد التاريخ المذكور.

    مدخل قبر النبي نوح في أذربيجان

    هذا الضريح تم إعادة ترميمه وصيانته عِدَّة مرات وتم توسعته مع الحفاظ على بقايا المبنى السابق، في وسط هذا المدفن وفي الجزء القديم منه يوجد بناء عامودي يقول المرشدون والمسؤولون عن الضريح إنه يرشد إلى البقعة التي دُفن فيها بقايا رفاة النبي نوح عليه السلام، هذا يعني أنه حتى السكان المحليين الذين تربوا هنا أباً عن جد لا يرون أن هذا الضريح يحتوي رُفات النبي نوح، بل هو مجرد مكان يُشك بوجود بعض الآثار التي ترجع إليه.

     

    النجف الأشرف:.

    يعتبر مسجد الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في النجف الشريف بالعراق مكاناً يقصده الملايين سنوياً للتبارك به بنمط تقرب يُشبه الحج، فكل عام يقصده قرابة 8 ملايين زائر من شتى أصقاع البلاد، وخاصة أولئك الذين يتبعون المذهب الشيعي (أي يقولون بأن سلف النبي محمد عليه الصلاة والسلام في قيادة المسلمين كان الإمام علي كرم الله وجهه).

    ويقول بعض المؤمنين بهذا المذهب الإسلامي إن الإمام علي قد دُفِن هنا بجوار النبي نوح عليه السلام.

    الرواية اللبنانية:.

    يوجد كذلك قصَّة تراثية مشابهة تُخبر عن مكان دفن النبي نوح وذلك في مدينة سيزار “جزيرة بن عمر” التركية، وفي منطقة الكرك اللبنانية الواقعة بمنطقة البقاع (غير الكرك الأردنية)، حتى أن مدينة سيزار التركية تقول إن النبي نوح وعائلته كاملة قد دُفنت فيها.

     نعم اليوم لا يمكننا أن نؤكد على الرواية الأذرية أو الأرمينية أو التركية أم العراقية أو تلك اللبنانية التي تؤكد بأن آثار النبي وبقايا مركبه قد دفنت في الكرك (بحسب ما جاء في هذا المقال المترجم).

    الأساطير مقابل الحقيقة.. من الأقوى؟

    في الحقيقة دائماً ما يكون السِّحر المحيط بالأساطير في القصص المشابهة أقوى آثراً ووقعاً من الواقع، ففي قصة النبي البحَّار المليئة بالغموض، رغم أن القصة الدينية تقول بأنها تعرف مكان دفنه، إلى أن عدد الأضرحة وأماكن الدفن تأخذ القصة إلى منحى آخر، تجعل القصة ممزوجاً بتراث وثقافة البلد.

    ولنبتعد قليلاً عن قارة آسيا والأضرحة العديدة للنبي نوح فيها، سنضيف إلى هذا الارتباك بعض اللمسات الأوروبية، التي تخبرك بأن في غرب إسبانيا وتحديداً في غاليسيا يوجد مدينة كاملة تسمى (نويا) أي بالعربية نوح، حيث تم اقتباس اسمها من الكتاب المقدس وحتى أن شعار النبالة في هذه المدينة الملكية هو فلك النبي نوح.

     

    مهما علت أصوات العلماء ليقولوا إن الأسطورة اليوم ليس لها ما يدعمها أو يقوي روايتها، إلا أن القصة تنتشر كالنار في الهشيم وتنتقل من جيل إلى آخر كنوع من الفولكلور العالمي والقصص الدينية.

    رأيك في الموضوع

    Please publish modules in offcanvas position.