لماذا ننام؟ وكيف يمكن لـ”النوم الصحي” أن يزيد من إبداعك ويحسِّن صحتك ويساعدك في خسارة الوزن؟

    النوم الصحي يزيد من نسبة الإبداع، ويعزز الصحة البدنية والنفسية، ويطيل العمر الافتراضي للإنسان النوم الصحي يزيد من نسبة الإبداع، ويعزز الصحة البدنية والنفسية، ويطيل العمر الافتراضي للإنسان

    لماذا ننام؟ وكيف يمكن لـ”النوم الصحي” أن يزيد من إبداعك ويحسِّن صحتك ويساعدك في خسارة الوزن؟

    By / عالم الصحة / الأربعاء, 09 حزيران/يونيو 2021 14:58

    لماذا ننام؟ قد يبدو سؤالاً بديهياً وجوابه البسيط: لأنّنا متعبون. إلا أنّ هذا السؤال الذي يبدو بسيطًا، شغل العديد من العلماء، وفتح أقساماً متخصصة في الجامعات العالمية لمحاولة فهم تاريخ هذه الظاهرة، وكيف طورها الإنسان، وما هي وتبعاتها على الصحة البدنية والنفسية.

    كان من بين هؤلاء المتخصصين عالم الأعصاب والخبير بشؤون النوم رئيس قسم علوم نوم الإنسان بجامعة كاليفورنيا ماثيو ووكر، عندما كتب كتابه الأكثر مبيعاً Why We Sleep: Unlocking the Power of Sleep and Dreams (لماذا ننام؟ اكتشف طاقة النوم والأحلام).

    وأشاد رجل الأعمال الأمريكي بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، بكتاب "لماذا ننام؟" على مدونته الرئيسية حيث يقيم فيها بشكلٍ دوري كتباً يقرؤها خلال العام، وقد حظي كتاب ووكر بنصيب من التقييم والمديح من قبل غيتس.

    النوم الصحي علاجٌ ثوري لمشاكلك الصحية والنفسية

    يشرح ووكر في كتابه أنّ النوم إذا ما نظرنا إليه من جانب نظرية تطور الإنسان، فإنّ مكاسبه أكثر بكثير من سلبياته، فهو يزيد من نسبة الإبداع، ويعزز الصحة البدنية والنفسية، ويطيل العمر الافتراضي للإنسان (Life-span).

    وبحسب رئيس قسم علوم نوم الإنسان بجامعة كاليفورنيا، فقد توصل العلماء إلى خاتمة مفادها أنّ النوم الصحي هو علاجٌ "ثوري" لمشاكلك الصحية والنفسية، فالنوم يساعدك للحفاظ على رشاقة جسمك، ويقلل من شهوتك للطعام بما يساعدك لتقليل وزنك، كما أنّه يحفظك من أمراض السرطان والخرف، ويقلل من نسب السكتات القلبية والدماغية.

    وقد يبدو لوهلة أنّ النوم هو مرحلة يأخذ الجسم فيها راحة من أي عمليات داخلية، ولكنّ لا تستغرب إذا قلت لك إنّ فترة النوم هي من أكثر الفترات إنتاجية للجسم؛ فأثناء نومنا ينتقل الدماغ كل ساعة ونصف بين ثلاث مراحل طورها الإنسان عبر آلاف السنين وهي: النوم العميق، والنوم الخفيف، ونوم حركة العين السريعة (REM).

    أثناء النوم العميق يعمل الدماغ كأنّه "خدمة توصيل البريد"، حيث يُوصل الحُصين (Hippocampus)- أحد مكونات الدماغ التي من وظائفها تخزين الذكريات التي تمر عليك أثناء يومك- المعلومات إلى خلاياها الدائمة، ويصبح الإنسان بذلك أكثر قدرة على تذكر المعلومات باليوم الذي يليه. فإذا كنت ممن يسهرون طوال الليل للمذاكرة من أجل الامتحان، فمن الأفضل لك ألا تضيع فرصتك من النوم العميق.

    تأتي المرحلة الثانية وهي مرحلة النوم الخفيف، ويقوم الدماغ بمسح جميع المعلومات من على الحُصين، لإنعاش الذاكرة وتجديدها لتتمكن من الاستيقاظ مبكراً وممارسة مهامك على أفضل وجهٍ ممكن.

    وأخيراً مرحلة نوم حركة العين السريعة، ولاسم المرحلة نصيبٌ من وظيفتها، فهو يُعبر تماماً عن حركة بؤبؤ العين السريعة كأنّه ماسح ضوئي. ففي هذه المرحلة، يقوم المخ، بالذهاب للخلايا التي انتقلت إليها المعلومات الدائمة أثناء مرحلة النوم العميق، ويقوم بالتشبيك بينها، وربطها، وفهمها، لتخرج لك قصة يمكنك فهمها بسهولة. فإذا استيقظت يوماً ووجدت مسألة محلولة في ذهنك، فهذا يعني أنّك قد نمت نوماً هانئاً.

    يحكي ووكر في كتابه أنّ الإنسان هو الكائن الوحيد الذي "يحرم نفسه عمداً من النوم من دون أسباب وجيهة"، على عكس الحيوانات. فمثلاً تنام الأسود والنمور لمدة 15 ساعة يومياً، بينما تنام الخفافيش 19 ساعة، ويضيف أيضاً أنّ حتى الدلافين بإمكانها النوم بنصف دماغ، بينما يبقى النصف الآخر مستيقظاً لأداء أدوار أخرى.

    لماذا لا يقضي بعضنا حاجته من النوم؟

    نقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC تقريراً عن استطلاع رأي أجرته شركة فيليبس عن النوم، حيث شارك فيه 11 ألف شخص من 12 دولة مختلفة. ويقدم استطلاع الرأي خلاصات مفادها أنّ 62% من البالغين لا يحصلون على ما يحتاجونه من النوم بمعدل 6.8 ساعة يومياً.

    وتباينت الأسباب التي تضطر هذه الفئة لعدم النوم، حيث ذكر 37% أنّ عدم نومهم سببه ساعات العمل الطويلة.

    ويجد بعض العاملين أنفسهم في حاجة لقضاء ساعات بعد العمل، للترويح عن أنفسهم، وقضاء وقتٍ مع أصدقائهم وعوائلهم، ويكون هذا الوقت عادةً على حساب وقت النوم اللازم للإنسان.

    8 نصائح بإمكانك اتباعها لتحسين نومك

    Istock- تهويدات النوم، وقصص النوم للأطفال، وصوت غناء الحيتان لنوم أفضل قد تساعدك في الحصول على نوم صحي أفضل.
     تهويدات النوم، وقصص النوم للأطفال، وصوت غناء الحيتان لنوم أفضل قد تساعدك في الحصول على نوم صحي أفضل.

    بعيداً عن هذا الكتاب وعن الدراسات المتخصصة، يسعى الإنسان بفطرته منذ عقود لنومٍ هادئ خالٍ من التوتر، والكوابيس. فالنوم بأحلامه هو رحلة، قد تعود منها مشحوناً بالطاقة الإيجابية وقد تعود منها مرهقاً في حاجة إلى المزيد من الراحة؛ فكيف تجعل تلك الرحلة هانئة ومفيدة لك؟.. إليك بعض النصائح تساعدك في الحصول على النوم الصحي.

    · إزالة أيّ إضاءة "إل إي دي" في غرفة النوم، لأنّ إشعاعاتها الزرقاء هي من أكثر المصادر التي تذهب النوم. ذلك أنّ هذه الإضاءات تقلل نسبة هرمون الميلاتونين الذي يجلب النعاس. وبإمكانك استبدالها بإضاءة حمراء لتساعدك في النوم.

    · بعد غروب الشمس، بإمكانك ارتداء النظارة التي تحجب الضوء الأزرق.  

    · إذا كنت تستطيع ضبط حرارة غرفتك، فعليك وضعها على 18 درجة مئوية (65 درجة بقياس فهرنهايت)، حتى تنخفض درجة حرارة الجسم من 2 إلى 3 درجات مئوية.

    · إذا كان بإمكانك أخذ قيلولة قصيرة في منتصف النهار، قبل الساعة الثالثة عصراً، فإنّها غالباً ستحسن طاقتك الإبداعية، وصحة قلبك، وتطيل في عمرك.

    · اذهب إلى سريرك في نفس موعدك المعتاد، حتى لو كسرت عادة نومك ليومٍ أو يومين.

    · إذا لم تتمكن من النوم، انهض من فراشك قم بعمل أي شيء يهدئ أعصابك ثم عُد إلى النوم.

    ·تجنب شرب أي مشروب كافيين بعد الساعة الواحدة بعد الظهر.

    · حتى تستيقظ بنشاط وحيوية، فعليّك أنّ تمر بجميع هذه المراحل بمتوسط 7 إلى 9 ساعات يومياً.

    رأيك في الموضوع

    Please publish modules in offcanvas position.