حساسية الطقس.. وهمٌ أم حقيقة؟

    حساسية الطقس حساسية الطقس

    حساسية الطقس.. وهمٌ أم حقيقة؟

    By / عالم الصحة / الثلاثاء, 15 أيلول/سبتمبر 2020 11:51

    قد يعاني المرء من بعض الأعراض المرضية بسبب أحوال الطقس مثل الصداع وقلة النوم والدوار والإرهاق والتعب العام فيما يعرف "بحساسية الطقس".

    وهنا يظهر التساؤل التالي: هل حساسية الطقس وهم أم حقيقة؟

    وللإجابة عن هذا السؤال أوضحت البروفيسورة أنجيلا شوهه، رئيسة قسم علم المناخ الطبي والطب الوقائي بجامعة لودفيج ماكسيميليان بمدينة ميونخ الألمانية، قائلة: "لقد ثبت بشكل واضح وجود حساسية لدى الأشخاص تجاه عوامل الطقس، ولكن ليس كل شخص يشعر بتأثيرات الطقس على جسمه أن يكون بالضرورة حساسا للطقس"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الألمانية.

    حساسية الطقس - تعبيرية

    مجموعات مختلفة

    وأضاف البروفيسور أندرياس ماتزاراكيس، المدير العلمي لمركز أبحاث الأرصاد الجوية التابع لهيئة الطقس الألمانية قائلا: "نقوم بتقسيم الأشخاص إلى مجموعات مختلفة، حيث يتأثر جميع الأشخاص بظروف الطقس، فعندما تشرق الشمس يشعر المرء بالسعادة، وعندما تتساقط الأمطار على مدار ثلاثة أيام تتأثر الحالة المزاجية سلبا".

     

    ومع ذلك لا يقتصر تأثير تقلبات الطقس على الحالة المزاحية لدى الأشخاص الحساسين للطقس، بل إنها تؤثر أيضا على أعضاء الجسم، وأوضح خبير الأرصاد الجوية قائلا: "يُشكل انتقال الشخص من منطقة ضغط مرتفع إلى منطقة ضغط منخفض تحديا كبيرا للجسم".

    ارتفاع درجة الحرارة من أعراض حساسية الطقس - تعبيرية

    أعراض مرضية شديدة

    وإلى جانب مجموعة الأشخاص الحساسين للطقس والأشخاص، الذين يستجيبون لتأثيرات العوامل الجوية، هناك مجموعة ثالثة من الأشخاص تظهر عليهم أعراض مرضية شديدة مثل آلام في الركبة أو صعوبة في التنفس.

    وأكد البروفيسور أندرياس ماتزاراكيس أن الطقس لا يكون سببا لهذه الأعراض، ولكنه يزيدها سوءا، وغالبا ما يكون لدى الأشخاص، الذين يعانون من حساسية الطقس، تاريخ مرضي أطول نسبيا، فمع وجود حساسية الطقس يجب ألا تكون هناك أمراض مزمنة، ومع ذلك هناك بعض الاشتراطات المختلفة، والتي تجعل المرء عرضة للإصابة بحساسية الطقس.

    ضيق التنفس من أعراض مرض حساسية الطقس - تعبيرية

    تأثير مستوى تدريب الجسم

    وأوضحت البروفيسورة إنجيلا شوهه أن مستوى تدريب الجسم يعد من الأمور، التي تساهم في الإصابة بحساسية الطقس؛ حيث يؤثر نقص تمارين قوة التحمل على ذلك بشكل سلبي، وفي نفس الوقت يعاني الأشخاص، الذين يتدربون بإفراط، من حساسية الطقس.

    وأفضل وسيلة للوقاية - بحسب البروفيسورة الألمانية – هي إجراء تمارين قوة التحمل الخفيفة والمعتدلة مع عدم ارتداء الملابس الدافئة للغاية أثناء التمارين.

     

    علاوة على أن نقص التدريب المنظم حراريا يؤدي أيضا إلى حساسية الطقس، وأضافت البروفيسورة إنجيلا شوهه قائلة: "يمكن التدريب على هذا النظام من خلال الاستحمام البارد والساخن والساونا، ودائما ما يتم ذلك بالتشاور من الطبيب المختص".

    ويعتبر النظام الغذائي وخصائص النوم من العوامل الأخرى المؤثرة، وإذا رغب المرء أن يدرب حساسيته للطقس، فلابد أن يعيش حياة صحية بشكل عام، ويشمل ذلك مراقبة الساعة الداخلية والحصول على قسط كافٍ من النوم.

    النظام الغذائي السليم يقي من الإصابة بحساسية الطقس - تعبيرية

    رأيك في الموضوع

    Please publish modules in offcanvas position.