موسى بن ميمون .. الطبيب الفيلسوف المُختلف بشأن ديانته

    موسى بن ميمون .. الطبيب الفيلسوف المُختلف بشأن ديانته

    موسى بن ميمون .. الطبيب الفيلسوف المُختلف بشأن ديانته

    By / ثقافة / الإثنين, 16 آذار/مارس 2020 11:09

    كان السلطان الملك الناصر صلاح الدين يرى له ويستطبه

    موسى بن ميمون:-

    موسى بن ميمون بن يوسف بن إسحاق، أبو عمران القرطبي، طبيب وفيلسوف، يُعرَف بالرئيس موسى؛ لأنه كان رئيساً على اليهود بمصر، أصله يهودي، وُلِدَ في قرطبة سنة 529هـ، وتعلم فيها، وتنقَّل مع أبيه في مدن الأندلس.

    إسلام موسى بن ميمون:-

    قيل: إن الرئيس موسى كان قد أسلم في المغرب، وحفظ القرآن، واشتغل بالفقه، ثم أنه لما توجه إلى الديار المصرية وأقام بفسطاط مصر ارتد، وقيل: تظاهر بالإسلام، وقيل: أكره عليه، فحفظ القرآن وتفقه بالمالكية، ودخل مصر، فعاد إلى يهوديته.

    مكانته العلمية:-

    إن ابن ميمون يهودي عالم بسنن اليهود، ويعد من أحبارهم وفضلائهم، وكان رئيساً عليهم في الديار المصرية، وكان السلطان الملك الناصر صلاح الدين يرى له ويستطبه، وكذلك ولده الملك الأفضل علي، وهو أوحد زمانه في صناعة الطب، وفي أعمالها متفنن في العلوم، وله معرفة جيدة بالفلسفة.

    وأقام في القاهرة 37 عاماً، كان فيها من سنة 567هـ رئيساً روحياً لليهود، كما كان في بعض تلك المدة طبيباً في البلاط الأيوبي.

    مقام موسى بن ميمون في مصر
    مقام موسى بن ميمون في مصر

    نوادر ابن ميمون:-

    لما قدم من الغرب صلى بمن في المركب التراويح في شهر رمضان، وجاء إلى الديار المصرية.

    وجاء إلى دمشق، فاتفق للقاضي محي الدين ابن الزكي مرض خطر، فعالجه الرئيس موسى وبالغ في نصحه؛ فرأى له القاضي ذلك وأراد مكافأته على ذلك، فحلف أيماناً مغلظة أنه ما يأخذ شيئاً أبداً.

    ثم بعد مدة اشترى داراً وسأل من القاضي تقديم التاريخ إلى خمس سنين متأخرة، فما بخل القاضي عليه بمثل ذلك، ولم يعلم أن في ذلك مفسدة. ثم إنه أثبت ذلك؛ وبعد مدة توجه إلى الديار المصرية، وخدم القاضي الفاضل، فجاء من كان في المركب وقالوا: جاء معنا من الغرب وصلى بنا التراويح في السنة الفلانية، فأنكر ذلك وأخرج المكتوب، وقال: أنا كنت في دمشق قبل هذه السنة بمدة واشتريت داراً، وهذا خط القاضي بذلك؛ فلما رأى الفاضل خط محيي الدين ابن الزكي بالثبوت ما شك فيه واندفعت القضية بكيده وخداعه.

    المشناه وهي جزء من التلمود الذي يقال: إن موسى هو من قام بترتيبه وتنظيمه
    المشناه وهي جزء من التلمود الذي يقال: إن موسى هو من قام بترتيبه وتنظيمه

    ما قيل فيه:-

    قال القاضي السعيد بن سناء الملك يمدح الرئيس موسى:

    أرى طب جالينوس للجسم وحده
    فلو أنــــه طب الزمــــان بعلمـــــه
    ولو كان بــــدر التم من يستطبـــه
    وداواه يــــوم الــتم من كلــــف به
     

    وطب أبي عمران للعقل والجسم
    لا براه من داء الجهالـــــة بالعلم
    لتم لــــه ما يدعيــــه من الــــــتم
    وأبرأه يـــوم الســـــرار من السقم
     

    كتب موسى بن ميمون:-

    له تصانيف كثيرة بالعربية والعبرية؛ منها:

    أشهر كتب الفيلسوف موسى بن ميمون "دلالة الحائرين"
    1. دلالة الحائرين: بالعربية والحروف العبرية، وهو كتاب فلسفته. قال ابن العبري: “سماه بالدلالة، وبعضهم يستجيده وبعضهم يذمه ويسميه الضلالة”، ترجم إلى اللاتينية وطُبِع بها أيضاً، ونشر قسم منه بالحروف العربية بعنوان «المقدمات الخمس والعشرون».
    2. الفصول: في الطب، ويعرف بفصول القرطبي أو فصول موسى، ترجم إلى اللاتينية وطبع بها.
    3. شرح أسماء العقّار، في العقاقير.
    4. تهذيب الاستكمال، لابن هود، في علم الرياضة، أصلحه وقرئ عليه.
    5. المقالة في تدبير الصحة الأفضلية، كتبها للملك الأفضل صاحب دمشق.
    6. تلخيص كتاب حيلة البرء.
    7. البواسير.
    8. مقالة في بيان الأعراض.
    9. مقالة في الربو.
    10. رسالة في الجماع.
    11. مقالة تشتمل على فصول من كتاب الحيوان لأرسطو.

    وفاته:-

    توفي الطبيب موسى بن ميمون في القاهرة سنة 601هـ، ودفن في طبرية بفلسطين، ولا يوجد هناك حسم بشأن الديانة التي توفي عليها.

     

    رأيك في الموضوع

    Please publish modules in offcanvas position.