ثقافة

    احتفاءً باليوم الوطني الـ90 للمملكة العربية السعودية، أطلقت مؤسسة محمد بن سلمان "مسك الخيرية" حملة تضمنت فيديو مصورًا وإعلاناً سينمائياً وسباقاً للدراجات في قلب التاريخ.


    وتأتي الحملة لتسليط الضوء على الأماكن والشخوص التاريخية، والتي كان لها بصمة واضحة في بناء الدولة السعودية، واستعراض ما تشهده السعودية من تطور ورخاء.

    وأطلقت المؤسسة ممثلة في شركة "مانجا" للإنتاج، وبالتعاون مع كل من "دارة الملك عبدالعزيز" ووكالة "Centean" اليابانية لإنتاج الإعلانات المرئية، فيديو "العوجا"، وهو أول مشروع يستعرض تاريخ المملكة العربية السعودية بأسلوب القصص المصورة، المستوحاة من شخصيات أبطال الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة، التي سُطرت سيرتها على صفحات التاريخ بمداد من نور، وذلك في خطوة لتخليد تاريخ الدولة السعودية، ونقل مجد الأجداد وبطولات رجالها ونسائها الأوائل للأجيال القادمة، وصولاً للملحمة البطولية التي قادها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن لتوحيد البلاد ولمّ شملها.


    كما أنتجت المؤسسة إعلاناً سينمائياً بعنوان "راسمين علومنا"، الذي جسد ملامح النمو والازدهار التي تعيشها المملكة العربية السعودية اليوم، في ظل التطورات الكبيرة والمشروعات التنموية الضخمة، والرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة جيلاً بعد جيل.

    وهي الرؤية التي نقلت المملكة العربية السعودية على مدى العقود الماضية -منذ عهد مؤسسها الأول الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، وحتى عصرها الحاضر- نقلة نوعية على كل الأصعدة، جعلتها في مصاف الدول المتقدمة، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء السعودية "واس".

    وجاء فيديو "راسمين علومنا" شاهداً على التغييرات والتطورات التي سارت فيها البلاد، مخلداً بذلك إنجازات أبنائه وطموحات شبابه التي عانقت السماء، في خطوة تهدف لرصد معالم التقدم والنهضة العمرانية التي أبصرتها المملكة، من خلال ربط ماضي السعودية بحاضرها، وشمالها بجنوبها وشرقها بغربها، مبرزا قصة وطن تدرج في معارج النمو والعمران على مدار 90 عاماً خلتْ.

    يبدأ الإعلان السينمائي برحلة مُتخيَّلة يقوم بها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود في ربوع البلاد، لينظرَ أيُّ مجدٍ آلت إليه المملكة من بعده، يشرع في رحلته صباحاً عند بزوغ الشمس من قلب السعودية التاريخي والجغرافي، حي طريف بمحافظة الدرعية، الذي ضم أركان الدولة السعودية الأولى.

    وتتسلسل بعدها رحلة الملك المؤسس في مناطق عِدّة من المملكة، مروراً بمحافظة أملُج، وجدة والعُلا، ليعود أخيرا في نهاية اليوم إلى مدينة الرياض، عاصمة المملكة واللَّبِنة السياسية الأولى لها، كما عاد إليها ودخلها في وقت مضى مؤسساً وفاتحاً مع 63 فارساً من رجاله.

    ويأتي شعار الحملة مجسداً لصورة الملك المؤسس على فرسه "عبية"، والتي كان يمتطيها لفتح الرياض، كما تمت محاكاة توقيعه لاستخدام خطه في كتابة الشعار، هذا وتم استلهام اسم الإعلان المصور "راسمين علومنا" من قصيدة العرضة السعودية "نجد شامت".

    رحلة في قلب التاريخ السعودي

    وتختتم المؤسسة احتفاءها باليوم الوطني السعودي، بتنظيم مسيرة يوم الأربعاء، ينطلق فيها المشاركون في رحلة في قلب التاريخ السعودي، للتعرف على أبرز المواقع التاريخية التي مر بها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن خلال فتح الرياض.

    وينطلق المشاركون من 4 مناطق تاريخية مهمة وهي: حديقة المناخ وجبل أبو مخروق الواقع في حي الملز وسط العاصمة الرياض، والذي كان معلماً للقادمين للرياض من قوافل التجارة كما كان متنزهاً للمؤسس وأهالي المنطقة، إلى جانب كل من القصر الأحمر ومحافظة الدرعية، والتي مثلت عاصمة الدولة السعودية الأولى، للالتقاء في محطة التجمع النهائية "قصر المصمك"، الذي استعاده الملك عبدالعزيز في ملحمة فتح الرياض.

    الأفلام المنتجة لليوم الوطني، تُعد أحد أنشطة المؤسسة في مجال الإنتاج المرئي والثقافي للاحتفاء بالمناسبات الوطنية المهمة؛ التي تأتي بهدف الإسهام في تعزيز الهوية الوطنية، وتخليد تاريخ الدولة السعودية، والاعتداد بالتنوع الثقافي الثري لمختلف مناطق المملكة، باستخدام الأدوات المناسبة؛ لإيصالها للأجيال القادمة.

    هذا كما أطلقت المؤسسة في وقت سابق عدداً من الأفلام المرئية التي لاقت تفاعلاً كبيراً، كان منها "هَلِ العوجا" و "كل متر مربع" بمناسبة اليوم الوطني الـ89، و"خُدَّام الحرم" و"ومسك المشاعر" في موسم الحج للعامين الماضيين.

     
     

    تقول الأساطير المسيحية إن "فرسان الهيكل" أخفوا الكأس المقدسة التي استخدمها المسيح في العشاء الأخير، في صندوق خشبي كبير يحوي كنزاً من العملات الذهبية، ودفنوه تحت جنح الظلام في إحدى الآبار إبان الفتح الإسلامي للقدس، بصفتهم حراساً لهذه الكأس وعددٍ من المقتنيات الدينية التي تعود للمسيح.

    وبحسب الحكاية، فقد جفت البئر دون أن تترك أي  أثر للكنز الذي قد يكون تعرض للسرقة أو فقد إلى الأبد.

    وبالرغم من أن الكأس المقدسة قد تكون مجرد أسطورة، فإن علماء الآثار وجدوا مؤخراً سرداباً خفياً تحت كنيسة بولندية يضم أنفاقاً سرية ورفات العديد من "فرسان الهيكل"، ويعتقدون أنه قد يكون مأوى للكأس المقدسة أيضاً.

    لكن مهلاً، دعونا أولاً نقدم لكم لمحة مختصرة عن قصة هذه الكأس وعن "فرسان الهيكل"، ثم نحدثكم بإسهاب أكثر عن السراديب المكتشفة حديثاً.

    ما هي قصة الكأس المقدسة؟

    وفقاً للمثيولوجيا المسيحية، فإن الكأس المقدسة هي طبق أو كوب استخدمه المسيح في العشاء الأخير، ويقال أن لهذه الكأس قدرات خارقة.

    وبعد صلب المسيح -بحسب المعتقد المسيحي-، يُحكى أن شخصاً يدعى يوسف الرامي (نسبة إلى بلدة الرامة الفلسطينية) قد جمع بالكأس دماء المسيح وأرسلها إلى بريطانيا لتبقى تحت الحراسة هناك.

    بعد ذلك، فُقد أثر الكأس الذهبية ونسجت العديد من الحكايات حول أبطال قاموا بالوصول إليها وحراستها، ولعل "فرسان الهيكل" من أبرز أولئك الحراس الذين قيل عنهم إنهم كانوا يحفظون الكأس المقدسة.

    لكن من هم فرسان الهيكل؟

    "فرسان الهيكل" هم جماعة عسكرية تأسست في  العام 1119، وكانوا محاربين متمرسين مكرسين لحماية الغزاة المسيحيين في رحلتهم إلى الأراضي المقدسة خلال الحروب الصليبية.

    وقد كان الفارس الفرنسي هوغو دي باين هو من أسس هذه الطائفة السرية، التي ضمت فرساناً من الفقراء بالغالب تعهدوا بعيش حياة من العفة والطاعة والفقر، والامتناع عن لعب القمار وشرب الكحول وحتى السباب.

    وبالرغم من التعاليم الصوفية الصارمة لهذه الجماعة، فإن أتباعها سرعان ما اشتهروا بأنهم أكثر القوى المسيحية ثراء ونفوذاً في أوروبا، خاصة بعد إنشاء بنكٍ يسمح للحجاج بإيداع الأموال في بلدانهم الأصلية وسحبها في الأراضي المقدسة.

    بلغ نفوذه "فرسان الهيكل" مستوى غير مسبوق في العام 1139، حين أصدر البابا إينوسنت الثاني مرسوماً بابوياً يعفيهم من دفع الضرائب، معلناً أنّ السلطة الوحيدة التي يجب عليهم الانصياع لها هي سلطة البابا نفسه.

    وفي ذروة قوتهم كجماعة، سيطر "فرسان الهيكل" على جزيرة قبرص، وامتلكوا أسطولاً بحرياً، كما أقرضوا الأموال للعديد من الملوك. 

    وبالرغم من أن "فرسان الهيكل" كانوا مصدر إلهام للعديد من الأساطير التي نسجت حولهم، إلا أنهم مجموعة حقيقية تظهر آثارهم في مختلف أنحاء أوروبا، وخصوصاً في كنيسة في قرية خوارشجانه الواقعة في مقاطعة غرب بوميرانيا شمال بولندا.

    فقد شيد الفرسان هذه الكنيسة في العام 1232 واتخذوا منها مكاناً للعبادة وحصناً دفاعياً، لذا لا عجب أن يجد العلماء مؤخراً رفاتاً مدفونة لـ"فرسان الهيكل" تحت الكنيسة، إضافة إلى سراديب سرية قد تضم الكأس المقدسة وكنوزاً أخرى.

    istock \ فرسان الهيكل
    فرسان الهيكل
     

    رفات فرسان الهيكل تحت كنيسة مهجورة

    وفقاً لما ورد في موقع All That Is Interesting الأمريكي، تضم قرية خوارشجانة ما لا يزيد عن 100 شخص، ما يجعلها مكاناً هادئاً لا يتوقع فيه اكتشافاً كهذا.

    ووفقاً لموقع Smithsonian، بدأت الحفريات الأثرية في العام 2004، وأدى استخدام  رادار استكشاف باطن الأرض (GPR) عام 2019 إلى تطورات بدت واعدة. فقد أشار الرادار إلى وجود عدد من السراديب والرفات البشرية ونفقاً تحت الأرض.

    ومع مزيد من التنقيب، تمكن العلماء من استكشاف سراديب قوطية ورفات لـ "فرسان الهيكل" تحت الكنيسة وفقاً لعالم الآثار البولندي البارز برزيميسلاف كولوسوفسكي.

    يقول كولوسوفسكي، "وفقاً للأساطير والوثائق التي تعود للعصور الوسطى، كانت توجد بئر بالقرب من الكنيسة. وتقول الشائعات إن البئر كانت مدخلاً لنفق سري. لكن هذا يتطلب تحقيقاً أثرياً شاملاً".

    ورغم استمرار أعمال التجديد والتنقيب في الكنيسة على مدار الـ16 عاماً الماضية، لم تظهر الاكتشافات المثيرة إلا في يوليو/تموز عام 2019 حين بدأ فريق كولوسوفسكي بمسح شامل للمباني والحقول المحيطة، بمساعدة حوالي 100 متطوع.

    هل يمكن العثور على الكأس المقدسة؟

    ورغم شعور الخبراء بالإحباط إزاء تبدد شكوك علماء الآثار عن وجود قلعة تعود إلى العصور الوسطى تحت الأرض، ثبت أن هذه التطورات غير المتوقعة أكثر إثارة.

    فقد تمكن العلماء من اكتشاف أرضية حجرية عمرها قرون، ومعمل تقطير من القرن الـ18، وأوانٍ فخارية من العصر البرونزي، إلى جانب عملات ذهبية تعود إلى العام 1757 تركتها القوات الروسية وراءها.

    وما اكتشفه علماء الآثار بعد ذلك، بالطبع، كان أكثر الاكتشافات إثارة للدهشة على الإطلاق.

    فبعد فحص الباحثين لمنخفض صغير تحت الأرضيات الحجرية، اكتشفوا سبعة سراديب ورغم أن بعض المشاركين في هذه الاكتشافات يزعمون أن هذه السراديب "لا يمكن أن يعود تاريخها إلى زمن (فرسان الهيكل)"، إلا أن النقاش حولها لا يزال مستمراً.

     

    نهاية "فرسان الهيكل"

    وأخيراً قد تتساءلون عما حل بـ"فرسان الهيكل" الذين كانوا يمتلكون كل هذه الأموال والنفوذ ويحظون بدعم البابا بذاته؟

    بدأت الموازين تنقلب بالنسبة لهم في أوائل القرن الـ14، إذ يعتقد البعض أن تزايد السرية التي تحيط بمجموعتهم، وطقوس القبول المشؤومة التي حيكت عنها الكثير من القصص، هي ما أدت في النهاية إلى اعتقالهم وتجريدهم من قوتهم، فيما يعتقد البعض الآخر أن المال كان هو السبب.

    فوفقاً لموسوعة التاريخ القديم، أمر ملك فرنسا فيليب الرابع في النهاية باعتقال "فرسان الهيكل". وسواء كان ذلك بسبب رغبته في الاستيلاء على ثروتهم الهائلة لنفسه أو الإشارة إلى أن هيمنته السياسية فاقت البابوية، فقد انتهى أمر التنظيم السري.

    وفي عام 1312، أمر الملك فيليب الرابع بتعذيب هؤلاء الرجال المحتجزين، ما أدى إلى إجبارهم على الاعتراف بأمور يُعتقد أنها لم تحدث مثل تدنيس المقدسات والمثلية الجنسية.

    ونتيجة لذلك، حل البابا كليمنت الخامس هذه المجموعة، وتحول إرث "فرسان الهيكل" إلى مجرد لغز من ألغاز العصر الحديث.

    – يسدل الستار على الدّورة الثالثة من برنامج "1000 كلمة وكلمة " الذي أطلقته، شركة"فيفو إنرجي تونس، الشركة التي توزع وتسوق منتجات "شال" في البلاد التونسية، وذلك بالشراكة مع وزارة التربية. وقد تم منح سبع جوائز لكتّاب شبّان، مكافأة لهم على القصص التي شاركوا بها في هذه المسابقة التي أطلقت في شهر أفريل الماضي، والتي تناولت محاور ثلاث: "النّظافة والسلامة" ، و"التّآزروالتضامن عند الأزمات"، و"التعلم عن بعد".

    Aperçu de l’image

    ويجدر التذكير بأن "1000 كلمة وكلمة" هو برنامج تربوي يهدف إلى تمكين الأطفال من اكتساب مهارات الاتصال الشّفاهي والكتابي. وفي مرحلة أولى تمّ اطلاق برنامج شمل 25 مدرسة موزعة على كامل ولايات الجمهورية، ثمّ تمت رقمنته خلال فترة الحجر الصّحّي، حتّى تتوفّر للتلاميذ منصّة  رقميّة  تهدف الى مرافقتهم وتنمية الرغبة لديهم في مطالعة وكتابة القصّة.

    فعند التسجيل على منصة1000Kelmawkelma.tn ، يمكن  للتلاميذ مطالعة  مجموعة   كبيرة من الكتب الرقمية..  كما تمكنوا، أثناء فترة الحجر الصّحّي، من المشاركة في حصص "على المباشر"، والتفاعل مع المعلمين، وتبادل الآراء حول المواضيع التي تتعلّق بالمطالعة والكتابة، سواء كانوا في تونس أو في الخارجوكتبوا قصصا في نطاق مسابقة "1000 كلمة وكلمة"!

    Aperçu de l’image

    وقد تميّز سبعة تلاميذ بما أبدوه من سعة خيال، وموهبة في الكتابة. هذا وقد تمّ اختيار الفائزين في هذه المسابقة من قبل لجنة تحكيم، مكوّنة من رجال التربية ومتخصصين بارزين في اللغة، بالإضافة إلى ممثل عن شركة "فيفو إنرجي تونس"، الذين أمكنهم تقييم مختلف الأعمال المشاركة في هذه المسابقة.

    وقد تمّ اسناد الجوائز على النحو التّالي:

    في محور "النظافة والسلامة"  :

    فاز بالجائزة الأولى يوسف السويسي، تلميذ السنة الرابعة بمدرسة حي النزهة بسوسة.

    الجائزة الثانية كانت من نصيب منتصر المستوري، تلميذ في السنة الثالثة بمدرسة حي العمال في جرزونة ببنزرت، بفضل قصّته التي اختار لها عنوان: "صائفة رائقة".

    • الجائزة الثالثة منحت إلى أمينة الكحلاوي، التلميذة بالسنة الخامسة في مدرسة نزوى، بسلطنة عمان، على قصّتها التي كانت بعنوان: "سحر حورية البحر".

    وفي محور "التآزر والتضامن عند الأزمات":

     مُنحت الجائزة الأولى لنور الإيمان النصري، تلميذة السنة السادسة في مدرسة جاك بريفير الابتدائية بتونس، على قصّتها: "رحلة إلى ريون"

    فازت بالجائزة الثانية نورسين بلعيد تلميذة السنة الرابعة ابتدائي بمدرسة شارع الشهداء في المحرس بصفاقس، لقصّتها: "فكرتي أصبحت  مشروعا"

    • أسندت الجائزة الثالثة ليقين السالمي، تلميذة السنة الخامسة في مدرسة حي السناء بتوزر، لقصّتها: "سر الشيخ الطّيب".

    في محور "التعلم عن بعد":

    مُنحت جائزة وحيدة لمهدي المستوري، تلميذ السنة الخامسة في مدرسة حي العمال في جرزونة ببنزرت، لقصّته: " خيرصديق"

     

    Aperçu de l’image

    وقد أقيم حفل تسليم الجوائز في أجواء ممتازة بنادي "فيفو إنرجي تونس"، مع التقيّد الصارم بالبروتوكول الصحي الجاري العمل به.وشارك الفائزون والأولياء والمربّون الذين أمّنوا حصص "على المباشر مع معلّمي" لبرنامج "1000 كلمة وكلمة". ولم تكن المشاركة حضوريا فحسب، بل وأيضًا افتراضيّا، بفضل تقنية الاتصال عن بُعد، وهو ما مكّن من إعطاء الفرصة للعديد من الأطفال التونسيين المقيمين في الخارج لعيش أجواء الحفل، وتسلّم جوائزهم "على المباشر". وقد تمت الإشادة بجهود المعلمين الذين تعهّدوا بهذا البرنامج، وتطوّعوا لإنجاحه، خاصّة خلال فترة الحجر الصحّي. كما تسلّم الفائزون الجوائز المخصصة لهم، كل حسب المحور المختار من محاور المسابقة: فقد أحرز الفائز الأول على جهاز حاسوب محمول، وتسلّم الثاني لوحة الكترونية، أمّا الثالث فقد نال مجموعة من القواميس.

    وصرّحت السيّدة سنيا دمّق، مديرة الاتصال في "فيفو إنرجي تونس" قائلة: "ينتابنا اليوم، شعور بالفخر، ونحن نشهد انضمام الأطفال بأعداد كبيرة إلى برنامج "1000 كلمة وكلمة". وأضافت القول: "ولأنّ تفاعلهم الإيجابي مع الحصص المباشرة مع المعلمين، وكذلك الاستماع إلى الطريقة التي عبّروا بها خلال حفل توزيع الجوائز، وما صدر من تعليقات مشجعة من والديهم، لهو مصدر إلهام لنا للمضي قدمًا، وتطوير برامج وأنشطة أخرى، من شأنها تنمية مهارات الأطفال ومساعدتهم على استشراف مستقبلهم بخطى ثابتة، وعقول نيّرة"

    وتعليقًا على هذه الدّورة من برنامج "1000 كلمة وكلمة"، صرح السيد محمد بوقريبة، المدير العام لشركة "فيفو إنرجي تونس" بأن برنامج "1000 كلمة وكلمة" هو جزء لا يتجزأ من برامج المسؤولية المجتمعيّة التي أطلقتها "فيفو إنرجي تونس"، منذ بداية الأزمة الصحية. وقد تمّ توجيه هذه البرامج نحو الأولويات الوطنية المستجدّة، مع البقاء في إطار المحاور التي تشتغل عليها مجموعة "فيفو إنرجي"، خاصّة منها التعليم والتشجيع على المبادرة. ونحن بصدد العمل على تطوير مشاريع من شأنها أن تساهم في تعزيز مهارات الشباب، وسنكون سعداء لوضعها حيز التنفيذ مع شركائنا التربويين على غرار وزارتي التربية والتعليم العالي"

    Aperçu de l’image

    وقال السيد لطفي بولعابة، كاهية مدير الأنشطة الثقافيّة والفنيّة والرياضيّة والاجتماعيّة بوزارة التربية: " إنّ البرامج التي اشتغلنا عليها، في إطار شراكتنا مع"فيفو إنرجيتونس"، لها قيمة مضافة عالية بالنسبة إلى أطفالنا. فانطلاقا من التربية المرورية، مع برنامج "سلامتي على الطّريق"، إلى تطوير المدارس الابتدائية في برنامج "نوفّرو قطرة"، مرورا بالتشجيع على المطالعة، الذي يعمل عليه برنامج "1000 كلمة وكلمة"، تمكّنّا من إطلاق برامج مميّزة من شأنها معاضدة جهود الوزارة الهادفة إلى تنمية حسّ المواطنة لدى التلاميذ".

    فشكرا للجميع: من معلمين، وأولياء، وأعضاء لجنة التحكيم، ومسؤولين في وزارة التربية، وخاصة الأطفال المهتمين بالمطالعة والكتابة، فليثابروا... لتحقيق طموحاتهم!

    Aperçu de l’image

    كشف الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، عن ارتفاع أعداد التوابيت المكتشفة داخل بئر أثرية بمنطقة سقارة التاريخية بالجيزة من 13 تابوتا آدميا ملوناً إلى عشرات التوابيت الخشبية الملونة والمغلقة، والتي لم تمسسها يد طوال 2500 عام.

    وتوقع وزيري، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، السبت، أن تحتوي التوابيت على مومياوات في حالة جيدة من الحفظ، لكونها توابيت محكمة الغلق، لافتا إلى أن التوابيت لم يتم فتحها حتى اليوم.

    وأشار إلى أنه من المتوقع الإعلان عن تفاصيل الكشف بحلول مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وأنه يجري العمل على معرفة كل التفاصيل المتعلقة بشخصيات أصحاب التوابيت، بجانب استمرار أعمال الترميم لكل التوابيت التي تم اكتشافها.

    وكشف وزيري عن أنه وأعضاء بعثته يواصلون أعمال الحفائر، وسط آمال بالعثور على مزيد من الاكتشافات الأثرية بالمنطقة، التي وصفها بـ"الواعدة" في مجال الاكتشافات الأثرية.

    وأوضح أن البعثة الأثرية المصرية التي تعمل برئاسته في منطقة سقارة، تعمل للموسم الرابع، وأن المواسم الثلاثة السابقة توصلت البعثة خلالها لمجموعة من الاكتشافات الأثرية المهمة، بينها العثور على خبيئة من مومياوات الحيوانات والطيور، والتي جرى نقلها للعرض بمتحف شرم الشيخ، ومقبرة "واحتى"، والتي ترجع إلى الأسرة الخامسة في الدولة القديمة، وعمرها 4500 عام.

    وأضاف أنه تم الكشف أيضا عن تمثال يرجع لعصر الدولة المصرية القديمة، وعَثَرَ عليه في منطقة أبورواش، وجرى عرضه ضمن مقتنيات المتحف الكبير، بالإضافة إلى الكشف الحالي الذي يجري العمل عليه حاليا، والذي بدأ بالعثور على 13 تابوتاً أثرياً مطلع سبتمبر/أيلول الجاري.

    وقال وزيري إن البئر الغنية بعشرات التوابيت في سقارة تكشفت معالمها مع الأيام الأولى من العمل خلال موسم الحفريات الحالي، وهو الموسم الرابع لبعثته بالمنطقة، لافتا إلى أنه ما أن تم رفع قرابة 6 أمتار من "الرديم والأتربة" التي تغطي موقع العمل حتى ظهرت أول معالم البئر التي عثر فيها على عشرات التوابيت، ولا يزال العمل جار بها حتى اليوم.

    ووصف وزيري الإحساس الذي تملكه لحظة عثوره على أول تابوت داخل بئر سقارة، الذي لم يدخله بشر منذ آلاف السنين، بأنه شعور مليء بالدهشة والإثارة والفرح، قائلا "كم جميل أن تشعر بأنك تضيف شيئا جديدا للتاريخ".

    وحول ما توصل إليه من اكتشافات منذ توليه منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية قبل 3 سنوات، قال إنه توصل لاكتشافات مهمة في منطقتي ذراع أبوالنجا والعساسيف بجبانة طيبة القديمة في البر الغربي لمدينة الأقصر، من بينها اكتشاف تضمن آلافا من تماثيل الأوشابتي، وأخرى ضمت عشرات التوابيت والمومياوات وجرى إقامة قاعة عرض خاصة لها بالمتحف الكبير أطلق عليها قاعة خبيئة العساسيف.

    ولفت إلى أنه توصل في المنيا لاكتشافات مهمة، بجانب اكتشافات سقارة المتواصلة للموسم الرابع على التوالي، وأن بعثات أثرية مصرية تواصل العمل برئاسته في منطقة الأهرامات وفي المنيا وفي الأقصر.

    وحول ذكريات أول اكتشاف أثري توصل إليه منذ التحاقه بالعمل في مجال الآثار، قال وزيري إنه وفي عام 1989 التحق بالعمل في منطقة أهرامات الجيزة، ولفت نظره وجود حجر يعيق حركة المارة في المنطقة، فقرر الاستعانة بالعمال لرفعه من مكانه وتمهيد الطريق بشكل جيد، وأنه ما أن تم الحفر في محيط الحجر لاستخراجه اكتشف أن ذلك الحجر هو تمثال عبارة عن نسخة مصغرة من تمثال أبو الهول قاعدته 70 سم، وارتفاعه 60 سم.

    ورأى وزيري أن مصر واعدة بالاكتشافات الأثرية، وأن باطن الأرض في مدن مصر التاريخية، يحتفظ بالكثير من أسرار مصر القديمة، وأن عشرات البعثات الأثرية المصرية، بجانب عشرات البعثات الأثرية الأجنبية تواصل العمل في كل المحافظات المصرية، ويتنوع عملها ما بين القيام بحفائر أثرية بحثا عن اكتشافات جديدة، والقيام بأعمال ترميم وحماية لما يكتشف من معالم أثرية.

    ثقافة - الأربعاء, 16 أيلول/سبتمبر 2020 16:38

    سيد درويش.. عاش ثائرا ومات في ظروف غامضة

    حياة قصيرة وإنتاج فني غزير.. تختصر هذه الجملة قصة حياة الموسيقار المصري "السيد درويش البحر" الشهير بـ"سيد درويش" الذي تحل ذكرى وفاته، الثلاثاء.

    ولد سيد درويش في 17 مارس/آذار 1892، بمحافظة الإسكندرية المصرية، ومثل كثير من أبناء جيله فكر في الزواج مبكرا، إذ تزوج وعمره 16 عاما.

    وبشكل سريع وجد نفسه مسؤولا عن أسرة، ومن أجل الوفاء باحتياجات أسرته اشتغل عامل بناء، وكان في الليل يذهب للغناء في المقاهي.

    وابتسم له الحظ عندما سمع صوته الأخوان "أمين وسليم عطا الله"، حيث كانا من أشهر الموسيقيين وقتها، ونجحا في إقناع سيد درويش بالعمل معهما والسفر إلى الشام عام 1908.

    بشكل سريع نجح فنان الشعب في تطوير نفسه وتدعيم موهبته الاستثنائية، حيث تعلم العزف على آلة العود وكتابة النوتة الموسيقية، وفي عام 1917 لحن أغنية بعنوان "يا فؤادي ليه بتعشق" وعندما نجحت تهافت عليه أصحاب الفرق المسرحية الشهيرة.

     

    واستعانت به فرق علي الكسار ونجيب الريحاني وجورج أبيض عمالقة المسرح في ذلك الوقت، وكانت شهرته تزداد يوما بعد الآخر.

    وعندما قامت ثورة 1919 خلع رداء المواطن المسالم وارتدى ملابس الفنان الثائر ضد الاحتلال الإنجليزي، وقرر أن يناضل بفنه وأن يثير حماس الشعب بأغنياته الوطنية الجميلة ومنها "بلادي بلادي لك حبي و فؤادي"، و"أنا المصري كريم العنصرين"، و"قوم يا مصري"، و"دقت طبول الحرب يا خيالة".

     

    وقدم درويش العديد من الأغنيات التي تنتقد الأوضاع الاجتماعية مثل غلاء المعيشة والفقر والبطالة، كما قدم أعمالا رومانسية مثل "زروني كل سنة مرة"، "أنا هويت وانتهيت"، "يا بهجة الروح".

    وفي 15 سبتمبر/ أيلول 1923 رحل فنان الشعب عن الحياة، وحتى هذه اللحظة لايزال سبب وفاته غامضا، حيث قال البعض إنه مات إثر أزمة قلبية، فيما ذهب آخرون إلى أنه مات مسموما بسبب أغانيه الوطنية ضد الاحتلال, وأكد فريق ثالث أنه رحل متأثرا بجرعة مخدرات زائدة.

    رحل درويش عن عمر ناهز الـ31 عاما، إلا أن أعماله الرائعة كتبت له البقاء والخلود.

    عرفت اليونان التقدم والازدهار في مختلف مجالات العلوم والفنون قبل مئات السنين، بل إن بعضها كانت هي أول من وضعت أسسه، ومن بينها فن المسرح الذي لمع في سماء أثينا منذ عام 700 قبل الميلاد، ليصبح نواة تؤسس للمسرح العالمي فيما بعد. 

    نما المسرح اليوناني القديم من خلال الاحتفالات الدينية التي كانت تقام في أثينا تقديسا للإلهة ديونوسوس، ولم تكن العروض تقدم بشكل دائم بل في إطار الاحتفالات الدينية فقط، باعتبار العرض المسرحي جزءا من احتفال رسمي مقدس، ومع الوقت امتدت تلك المهرجانات للدول المجاورة وكونت ثقافة إقليمية مشتركة، لذا يعد المسرح اليوناني أصل المسرح الغربي.

     

    وبمرور الأيام تطور المسرح التقليدي وتنوعت أشكاله بين التراجيديا والكوميديا، وتزامن ذلك مع تطور رواية القصص الشفوية في اليونان, ويعد القرن الخامس قبل الميلاد أهم فترة للمسرح الإغريقي واليوناني، إذ كانت العروض تقدم على مسرح ديونيسيوس الذي يتسع لأكثر من 14 ألف متفرج.

    تطور المسرح

    بعد تدمير الإمبراطورية الفارسية, لأثينا في عام 480 قبل الميلاد، أعيد بناء المدينة وأصبح المسرح فنا رسميا وحظي باهتمام أكبر من ذي قبل فيما عرف بـ"العصر الذهبي للدراما اليونانية"، واعتمد أي عرض آنذاك على 3 ممثلين على المسرح فقط، واعتبرت التراجيديا والكوميديا نوعين مختلفين تماما ولم تدمج أي من العروض جوانب من الاثنين.

    المأساة اليونانية التي جسدتها المسرحية الأولى في التاريخ كانت مستلهمة من الأساطير القديمة، وهي عبارة عن خليط من الشاعرية والجدية والنزعة الفلسفية، وتحكي قصة البطل الذي يخوض صراعا مع القوى العدوانية دفاعا عن خياراته الأخلاقية لكن دائماً كانت تنتهي العروض بشكل مأساوي، سواء بهزيمة البطل أو موته.

    وبنيت المسارح على مساحات شاسعة في الهواء الطلق، وغالبا كانت تقام عند سفح التلال، بهدف استيعاب عدد كبير من الجمهور يصل إلى 14000 مشاهد، وتميز بتوظيف العديد من العناصر ذات المناظر الخلابة، وفي عام 465 قبل الميلاد بدأ الكتاب استخدام خلفية أو جدار معلق خلف الأوركسترا، وكانت بمثابة منطقة يمكن للممثلين تغيير ملابسهم فيها.

    ومن المعروف عن المسرح اليوناني أنه لم يقتصر على الرجال فقط، ورغم أنه أتاح المشاركة للمواطنين الأحرار فقط (لا يوجد عبيد)، فإن النساء كن يحتفظن بالصفوف الخلفية للمقاعد.

    رواد الفن 

    هناك عدد من الكُتاب الذين عاشوا في اليونان القديمة وتألقوا بمؤالفاتهم المسرحية خاصة في بداية نشأة هذا الفن، منهم:

    أسخيلوس: كاتب مسرحي يوناني، ويعتبر "أبوالمسرح التراجيدي اليوناني"، ومن المعروف عنه أنه لم يكن منشغلا بتوافه الأمور ولا راغباً في توفير التسلية للجمهور، بل كان لديه من الأفكار والتجارب ما يريد نشره وإشراك الناس فيه، فكانت مسرحياته بعيدة المدى عظيمة التأثير.

    سوفوكليس: ربما كان الكاتب المسرحي الأشهر لدى الحضارة اليونانية القديمة؛ إذ ظفر بالعديد من مسابقات الكتابة، فضلًا عن كتابته ما يقرُب من 100 مسرحية، واتسمت أعماله بالعمق في التفكير والثراء في التعبير والحنكة في صناعة التوتر المسرحي وإثارة التهكم الدرامي.

    ويرى كثيرون أن مؤلفه "أوديب ملكاً" هي أكمل مسرحية كتبت على إطلاق المسرح منذ نشأته حتى الآن، وامتدحها أرسطو "Aristotle", خاصة حبكتها المشتبكة، وأحداثها المنسوجة بترابط، فضلا عن وضوح الدوافع.

    يوربيدس: آخر كُتاب التراجيديا المسرحية العظماء في اليونان القديمة، وتميزت أعماله باستخدام الشخصيات النسائية القوية والعبيد الأذكياء، وعكست مسرحياته بوضوح الظروف المأساوية التي أحاطت به، ووصلنا من مسرحه 18 عملا أشهرها: "إلكترا"، "ميديا"، "النساء الطرواديات"، "هيبوليتس"، "أفيجينيا في أوليس".

    أريستوفان: مؤلف مسرحي تخصص في كتابة الكوميديا، ويعد "أبو الكوميديا" في اليونان القديمة.

    الفنان المصري حسن فايق، بطل أفلام الأبيض والأسود، وصاحب الضحكة المميزة التي أكسبته شهرة واسعة، وفي ذكرى وفاته نقترب من محطات مهمة خلال مسيرته.

     ولد حسن فايق في 7 يناير 1898 بحي محرم بك بمحافظة الإسكندرية، وسط أسرة فقيرة، وأحب التمثيل منذ الصغر، ودفعته ظروفه المالية الصعبة للعمل في مهن كثيرة سعيا وراء كسب الرزق، وتلبية لاحتياجات أسرته.

    الفنان المصري حسن فايق، بطل أفلام الأبيض والأسود

    مشوار حسن فايق الفني

    في بداية مشواره الفني نجح في تكوين فرقة للهواة، وقدم معها عددا كبيرا من العروض المسرحية، وفي عام 1917 انتقل لمحافظة القاهرة، وانضم لفرقة عزيز عيد المسرحية، وهناك تعرف على الفنان الكبير يوسف وهبي، ونشأت بينهما صداقة حقيقية.


    كانت شخصية "فايق" في الحقيقة تختلف تماما عن شخصيته على الشاشة، إذ تخصص في تقديم أدوار الرجل الطيب الهادئ، والساذج الذي لا يهتم كل من حوله بوجوده، وفي الواقع كان شابا ثائرا ووطنيا وصارما لحد كبير، شارك في مظاهرات ثورة 1919، وقام بغناء العديد من الاسكتشات الغنائية الجريئة التي يهاجم من خلالها الاحتلال الإنجليزي حيث كان شديد القرب من الزعيم المصري سعد زغلول.

    الفنان المصري حسن فايق بجوار أسرته

    في عام 1932 قدم "فايق" أولى تجاربه على شاشة السينما وهو فيلم"أولاد الذوات"، وعندما لمع اسمه تهافت عليه المنتجون، ومن أجل السينما هجر المسرح.

    الفنان المصري حسن فايق

    سجل حسن فايق الفني يضم 160 فيلما من أبرزها "نشالة هانم، حسن ومرقص وكوهين، سكر هانم، الزوجة 13، قمر 14، خطيب ماما، معبودة الجماهير"، كما قدم على خشبة المسرح العديد من العروض الناجحة منها"ملكة جمال، فران البندقية".

    مرضه ووفاته

    وفي 1975 أصيب الفنان حسن فايق بشلل نصفي وعاش خمس سنوات أسيرا لكرسي متحرك، وفي يوم 14 سبتمبر 1980 وافته المنية، وغاب صدى ضحكته الجميلة عن الدنيا، مات صانع البهجة وحيدا وبعيدا عن الأضواء التي حاصرته كثيرا.

     

    《Japanese-Language Proficiency Test (JLPT) 》

    L'Ambassade du Japon a le plaisir d'annoncer le lancement du Test d'Aptitude en Japonais pour la première fois en Tunisie, pour tous ceux qui souhaitent obtenir un certificat de niveau en langue japonaise.

    Grâce aux nombreux efforts déployés que ce soit de la part des Autorités tunisiennes, en particulier l’Institut Bourguiba des langues vivantes ou l’Ambassade du Japon en Tunisie et la Fondation du Japon, ce test international a pu être concrétisé enfin en Tunisie.

    Ce test sera mis à la disposition de tous les intéressés de la culture et la langue japonaise, dont le calendrier sera comme suit : 

    Inscription : directement à l'Institut Bourguiba des Langues Vivantes, du 10 septembre au 9 octobre 2020

    Examen : le dimanche 6 décembre 2020 à l'Institut des Langues Vivantes de Tunis.  L’horaire varie selon les 5 niveaux de chaque inscrit et le calendrier sera disponible sur le site internet de l'institut.

    Sur cette base, un contrat de partenariat et de coopération sera conclu entre l’Université de Tunis El Manar, l'Institut Bourguiba des Langues Vivantes et la Fondation du Japon à la résidence de l’Ambassadeur du Japon, le vendredi 4 septembre 2020 à 18h30,  en présence des représentants du Ministère de l'Enseignement Supérieur et de la Recherche Scientifique en Tunisie et de nombreux directeurs d'établissements d'enseignement disposant de clubs ou de programmes parallèles pour étudiants liés à la langue et à la culture japonaises.

    يدرك نجوم الوسط الفني أهمية مواقع التواصل الاجتماعي، ويرون أنها باتت ضرورية للتواصل مع الجمهور، لذلك شهدت الفترة الماضية ظهورا مكثفا لنجمات السبعينيات والثمانينيات على السوشيال ميديا.

    وفي محاولة لجذب أنظار الجمهور قامت نجمات متقدمات في العمر بنشر صور جديدة بإطلالة شبابية، في محاولة لمغازلة الجمهور والتأكيد على أنهن قادرات على العمل ويمتلكن سحر وجاذبية الماضي..

    نادية الجندي

    في أغسطس/ آب الماضي نشرت الفنانة نادية الجندي مجموعة صور جديدة، ظهرت خلالها بإطلالة عشرينية، حيث ارتدت فستاناً قصيرا بألوان مبهجة جعلها تبدو أصغر من عمرها.

    ونسقت نادية مع الفستان قبعة خوص باللون البيج وتركت شعرها منسدلا على كتفيها.

    واختارت أقراطا متدلية باللون الذهبي ونظارة باللون الأسود فيميه مزينة بالفصوص وسلسلة باللون الفيروزي، مما جعل إطلالتها تميل إلى الكاجوال.

    ومن المعروف أن نادية الجندي من مواليد 24 مارس/ آذار 1946، ويضم أرشيفها السينمائي ما يقرب من 80 فيلما منها "مهمة في تل أبيت، والباطنية، وخمسة باب".

    لبلبة

    خضعت الفنانة لبلبة لجلسة تصوير جديدة بالساحل الشمالي تودع بها الصيف، وظهرت بإطلالة رائعة حيث ارتدت سالوبيت أزرق يتماشى مع أجواء الصيف والساحل.

    ومن المعروف أن الفنانة لبلبة تعشق الموضة وتميل دائما إلى ارتداء الألوان المبهجة والفاتحة.

    يذكر أن لبلبة من مواليد 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 1946 واحترفت الفن من مرحلة الطفولة ومن أهم أعمالها على شاشة السينما "معالي الوزير، وعريس من جهة أمنية، والآخر".

    نبيلة عبيد

    تعشق الفنانة المصرية نبيلة عبيد المولودة في 21 يناير/ كانون الثاني 1945 المرح وارتداء الملابس الأنيقة، ومؤخرا نشرت عدة صور جديدة أظهرت خلالها جمالها وجاذبيتها، وكان آخر عمل درامي شاركت نبيلة عبيد في بطولته مسلسل "سكر زيادة" والذي عرض في رمضان 2020.

    Please publish modules in offcanvas position.