المرأة والطفل

    تتنوع أعراض مرض الطفل الرضيع بين المألوف الذي يمكن التعامل معه، وبين ما يستدعي التماس المشورة الطبية فوراً. فكيف نفرّق بين ما إذا كان البكاء هو طريقة تعبيره الوحيدة عن الجوع أو الألم، أو حتى حاجته لحضن والدته؟ 

    يشكل هذا الأمر تحدياً كبيراً لجميع الأمهات، وتحديداً الأمهات الجديدات، لذا ينبغي التعرف على العلامات الجسدية والسلوكية، التي قد تظهر على الطفل عندما يمرض.

    ولكن قبل أن نستعرضها لا تنسي أنكِ تعرفين طفلك أفضل من أي شخص آخر، لذا ثقي في إحساسك إذا كنت تشعرين أنه مريض بالفعل.

    تقييم أعراض مرض الطفل الرضيع

    ابتكرت مستشفى رايلي للأطفال في ولاية إنديانا الأمريكية طريقة لتقييم أعراض مرض الأطفال الرضع، مع تحديد كيفية التعامل معها.

    تعتمد الطريقة على 3 مستويات وهي:

    1- "مطمئن"": عندما تكون الأعراض لا تستدعي القلق. 

    2- "مقلق": عندما تستدعي الحالة الاتصال بالطبيب. 

    3- "خطير": عندما يكون الحصول على المساعدة الطبية أمراً حتمياً.

    متى يصبح بكاء الطفل مصدراً للقلق الشديد؟ 

    البكاء هو وسيلة التواصل الوحيدة للطفل حديث الولادة. 

    فسواء كان ما يحتاج إليه طعاماً أو احتياجاً للنوم أو تغيير الحفاضات، طريقته في التعبير واحدة، وهي نفسها عند المرض.

    يتعلم الآباء تدريجياً فكّ رموز صرخات أطفالهم والاستجابة لها وتلبية احتياجاتهم، ولكن قد يبدأ بعض الأطفال في البكاء بشكل غير معقول ولساعات طويلة.

    قد يكون هذا بسبب آلام المغص الذي يحدث بعد بضعة أسابيع من الولادة، وقد يكون أيضاً علامة على أن طفلك يعاني من وجع الأذن أو عدوى فيروسية وبكتيرية.

    وحسب تقييم مستشفى رايلي، فإن البكاء إذا كان بصوت طبيعي فهو "مطمئن"، وإذا كان بكاءً متكرراً مع صوت أنين فهو "مقلق"، أما البكاء الضعيف والنواح فهذا يعني أنه في "خطر" .

    أحياناً يكون هدوء الطفل نقمة 

    إذا كان طفلك نشيطاً عند الاستيقاظ ويتناول طعامه بشكل جيد، فإن الاختلافات البسيطة في مستويات النشاط أو البكاء طبيعية.

    ومع ذلك إذا أصبح طفلك يميل للنوم كثيراً وتضاءلت طاقته ليغلب عليه النعاس وتقل استجابته لكلمات وأصوات ولمسات المحيطين به، فإن الوقت قد حان لزيارة الطبيب.

    وبحسب تقييم مستشفى رايلي، إذا كان مستوى النشاط طبيعياً فهو "مطمئن"، وإذا كان الطفل هادئاً وكثير النوم فإن مستوى نشاطه يكون "مقلقاً"، وإذا كان من الصعب  إيقاظه مع عدم رغبته في اللعب فإن الطفل يكون في "خطر" .

    حفاض الطفل يجيب عن التساؤلات

    في العادة يتبول الأطفال الرضع كل 6 ساعات على الأقل.

    لذلك إذا كان معدل تبول طفلك أقل من المعتاد، ولونه أصفر غامقاً، مع جفاف فمه وشفتيه وبشرته، وعدم وجود دموع حتى عندما بكائه، فهذا الأمر يستدعي زيارة الطبيب.

    وبحسب تقييم مستشفى رايلي، فإن التبول إذا  كان معدله طبيعياً فهو "مطمئن"، وإذا كان عدد مرات التبول أقل مع وجود بول أصفر داكن صار الأمر "مقلقاً"، وإذا كان هناك بول قليل للغاية مع أعراض جفاف فإن الأمر "خطر" .

    مراقبة الأنفاس

    إن أي مؤشر على وجود صعوبة في التنفس يستوجب أخذ الطفل فوراً للطوارئ لإجراء الإسعافات الأولية.

    أحد هذه المؤشرات هو فتح طفلك لفمه أثناء حصوله على النفس مع شحوب البشرة وصوت صفير خلال التنفس وحالات احتقان مصحوبة بسعال حاد وزرقان الشفاه.

    درجة الحرارة مؤشر لا يستهان به

    ارتفاع درجة حرارة الطفل وإصابته بالحمى علامة على العدوى الخطيرة، وأن جسم الطفل يكافح العدوى.

    إذا وجدت أن بشرة طفلك أكثر سخونة من المعتاد، يمكنك استخدام مقياس حرارة رقمي.

    إذا كان عمر طفلك الرضيع أقل من 3 أشهر وارتفعت حرارته عن 38 درجة مئوية وما فوق، فلا بد  من الحصول على المساعدة الطبية.

    إذا كان عمر طفلك الرضيع أكبر من 3 أشهر اذهبي للطبيب، إذا تخطّت حرارته 39 درجة مئوية.

    ظهور الكدمات ليس دائماً مؤشراً للخطر

    لا تهرعي للطبيب في كل مرة تلاحظين فيها إصابة طفلك ببعض الكدمات، وخاصة إذا كان يتعلم المشي حديثاً.

    لكن راقبي الحالة تحسباً لظهور أية أعراض عقب إصابته بالكدمات، وإذا كانت الإصابة واضحة وقوية يمكنك استشارة الطبيب.

    يجب أن تنتبهي لأي كدمات تتواجد في أماكن لا تتوقعينها كالظهر أو البطن، لأن ذلك يشير لوجود مشاكل دموية تتراوح من الحميدة للخطيرة، والتي تستدعي الذهاب الفوري للطبيب.

    احترسي من الاصفرار المعتاد 

    اصفرار الجسم هو المرض الأكثر شيوعاً لدى المواليد الجدد، ويمكن أن يظهر خلال الأسبوع الأول أو الأيام العشرة الأولى من عمر الطفل.

    تحدُث الصفراء عند حديثى الولادة، بسبب عدم تطور الكبد بشكل كافٍ ليتحلل بشكل صحيح ويفصل البيليروبين، وهذه المادة عبارة عن مادة طبيعية مسؤولة عن تكسير خلايا الدم الحمراء.

    لا يجب إهمال علاج الصفراء على الإطلاق، حتى لا تتسبب في مضاعفات تؤثر على الطفل.

    وأخيراً راقبي مشاكل السرة

    إذا ظهر احمرار حولها، أو صدرت رائحة غريبة منها أو تأخر سقوطها (بعد أسبوع إلى 3 أسابيع من الولادة)، فهذا الأمر قد يشكل حالة خطيرة تستدعي الذهاب للطبيب.

    انتفاخ البطن

    لا يشكل انتفاخ البطن خطراً إلا إذا صاحبه براز به دم أو مخاط مع بكاء متواصل للطفل، وقد يصحبه قيء.

    في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب خوفاً من أي انسداد في الأمعاء.

    الامتناع عن الرضاعة لا يعني الشبع أحياناً 

    من الطبيعي أن يتناول الطفل رضعة كل ساعتين أو 3 ساعات، لكن نقص عدد رضعاته عن المعدل الطبيعي يستلزم زيارة الطبيب، حتى لا يتسبب ذلك في نقص وزن المولود وتأخر نموه.

     

     

    احتفلت شركة فيفو إنرجي تونس، الشركة التي توزع وتسوق منتوجات شال في تونس ، باليوم العالمي للمرأة بطريقة طريفة. فقدانخراطت نساء فيفو إنرجي تونس في أنشطة مجتمعية مختلفة تسلط الضوء على مهاراتهن ومواهبهن ومجالات اهتمامهن.

    Aperçu de l’image

    هذا وقد تم تقديم حوالي عشر فرص في نهاية شهر فيفري لكل امرأة من فيفو إنرجي تونس لمنحهن مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تتناسب مع المراكز التي تهم كل منهن. فقدتم اقتراح أنشطة مختلفة، مرتبطة تمامًا ببرامج المسؤولية المجتمعية لشركة فيفو إنرجي تونس ، عبر منصة عبر الإنترنت وهي كالتالي:

     • المشاركة في تنشيطورشة  للمبادرة Entrepreneuriatبالشراكة مع إنجاز تونس في كلية ومدرسة ابتدائية

    • المشاركة في تنشيطثلاث ورشات تدريبية لصالح الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بمزرعة سيدي ثابت العلاجية

    • المشاركة فيتنشيطورشتي عمل لفائدةالأطفال المصابين بالسرطان بالتعاون مع جمعية مرام

    • المشاركة فيبرنامج"حملة رواد الأعمال" بالشراكة مع إنجاز تونس في المدرسة التونسية للتقنياتبتونس

    • المشاركة في"برنامجالشركة" في المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس ENITبالشراكة مع إنجاز تونسحصة من حصص

    • المشاركة في تيسير ورشة عمل "معسكر الابتكار" في معهد الدراسات التجارية العليا بقرطاج بالشراكة مع إنجاز تونس

    • المشاركة فيتنشيطحصة من حصصنادي 1000 كلمة وكلمة لتشجيع القراءة في أريانة وصفاقس

    • المشاركة في قيادة دورة تدريبية حول فرز النفايات وإعادة التدوير،بالشراكة مع جمعية "من أجل تونس نظيفة" في مدرسة ابتدائية

    • المشاركة في تنشيطحصة من حصصبرنامج "توجيه حياتك المهنية" في المعهد العالي للدراسات التطبيقية في العلوم الإنسانية بتونس بالشراكة مع إنجاز تونس

    Aperçu de l’image

     وبعد الإعلان عن برنامج اليوم العالمي للمرأة والتواصل على المنصة ، كانت ردود فعل موظفات فيفو إنرجي تونس مثمرة للغاية ارتفع مستوى مشاركتهنإلى حدود65 ٪ تقريبًا (حوالي ثلاثين امرأة) بالإضافة إلى العديد من التعليقات في التي عبروا عن اهتمامهم بمبادرة المسؤولية المجتمعية.

    وقدأعلنت سنيا دمق ، مديرة الاتصال في شركة فيفو إنرجي تونس :"لقدكان الدافع وراء تشريكنساء شركة فيفو إنرجي في هذه الأنواع من البرامج هو رغبتهن في المشاركة في المجتمع وإظهار مسؤوليتهن تجاه البيئة التي نعمل فيها".وأضافت: "ساعدت المشاركة المتجددة للنساء في فيفو إنرجي على ترسيخ شعورهن بمساهمتهن في برامجنا الاستثمارية المجتمعية ورغبتهن في تحقيق السعادة والقيمة المضافة لمختلفشركائنا"

    Aperçu de l’image

    وتولتفيفو إنرجي تزويد المشاركين بالأدوات والمعدات اللازمة للقيام بالنشاط الذي اختاروهكما تمت الاستعانة بأخصائيينفيمرافقة الأطفال، في بعض الأنشطة.وانتهى الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بلفتةرمزيةإذتلقتكل من الموظفات نبتةصغيرةكهدية مع رسالة امتنان لجميع الجهود المبذولة والكرم الذي تمكنوا من التعبير عنه.وتتطلبهذه النبتة عناية معينة من أجل النمو والازدهارشأنها في ذلك كشأنالتزام شركة فيفو إنرجي تونس تجاه المجتمع الذي لا يمكن أن يزدهر إلا من خلال مشاركة الجميع.

    Aperçu de l’image

    في نهاية هذا اليوم ، الذي وصفته العديد من الزميلات في فيفو إنرجي بأنه لا يُنسى، عدن إلى منازلهن وهنفخورات بمشاركتهن في هذه الأنشطة المجتمعية. لقد شعرن بالالتزام والتآزروهنعازمات تمامًا على ترسيخ تعاونهن في هذا النوع من النشاط.وقال محمد بوقريبة ، المدير العام لشركة فيفو إنرجي تونس "أنا فخور للغاية بهذه المشاركة الكبيرة من زميلاتي في أنشطتنا المجتمعية". وأضاف"في السياق الذي يعيش فيه العالم منذ عام يعد التضامن أحد أهم القيم اليوم، ومن خلال تضامن موظفي فيفو إنرجي مع بيئتهم ، سيتمكنون من تعزيز تماسكهم بينهم وشعورهم بالانتماء إلى الشركة. "

     بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المرأة الذي يتم الاحتفال به في 8 مارس من كل عام ، أعلنت الجامعة المركزية وشركاؤها ، غرفة التجارة الأمريكية في تونس(AmCham Tunisia) ، المنتدى الاقتصادي المغاربي(MEF) ، La Bourse de Tunis والغرفة الوطنية للنساء صاحبات الاعمال (CNFCE) أن تعلن عن إطلاق المرصد التونسي للمرأة في مجالس الإدارة(CA) وفي اللجان التنفيذية(ComEx) المسمى أيضًاT-WOBO مرصد النساء التونسيات في مجالس الإدارة.

    ويهدف T-WOBO الى توعية هياكل الحوكمة والمداولات في الشركات التونسية بقضايا المساواة بين الجنسين وإعداد النساء لأدوار الأعضاء في المجالس من خلال تقديم التكوين والدعم والرؤية.

     

    حيث ستسمح المساواة بين الرجال والنساء في المجالس وComEx للمرأة بالمساهمة بنشاط في عملية صنع القرار.

    كما ستسهم مشاركة المرأة بتنوع الآراء وترقية نساء أخريات إلى مناصب ذات مسؤولية.

    تتعدد أنشطة المرصد و تتمثل أساسا في  : التوعية ، بناء القدرات  ، التنسيب ، وأخيراً المكون التنظيمي.

    و في إطار عنصر التوعية ، تم التخطيط للعديد من الأنشطة مع تقارير سنوية عن تطور وجود المرأة في المجالس وComEx في الشركات ومقترحات لتحسين هذا الوضع.

    و فيما يتعلق ببناء القدرات ، ستدعمT-WOBO تدريب الجامعة المركزية "النساء كن جاهزات لمجلس الإدارة" الذي يعد النساء لشغل أماكن فيCAs وComEx بطريقة فعالة من خلال منحهن جميع الأدوات الممكنة.

    و ستنظمT-WOBO فعاليات التكوين والتواصل من أجل بناء مجتمع من النساء "كن مستعدات لمجلس الإدارة".

    كما سيقوم هذا المرصد بإنشاء قاعدة بيانات للنساء المستعدات لتولي مسؤوليات مجلس الإدارة ومسؤولياتComEx بالإضافة إلى أداة تسمح للنساء بالتقدم للامتحان للانضمام إلى قاعدة البيانات.

    وفي الختام ، ستقترحT-WOBO مع شركائها توصيات على المستوى التنظيمي لزيادة التنوع بين الرجال والنساء في المجالس وComEx.

    إذا بدأنا باتفاق باريس للمناخ الذي صادقت عليه حتى الآن 175 دولة، من بينها المغرب، وهو اتفاق مُلزم، والذي يقر بأن قضية تغير المناخ شغل مشترك للبشرية جمعاء، وعلى الأطراف الموقعة للاتفاقية أن تقوم عند اتخاذ الإجراءات الرامية إلى التصدي لتغير المناخ بـ"الالتزام" باحترام وتعزيز ومراعاة التزاماتها بحقوق الإنسان، والحق في الصحة، وحقوق المهاجرين والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة والأشخاص الموجودين في أوضاع هشة، والحق في التنميةـ والمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، والإنصاف بين الأجيال.

     اهتمام الدول الأطراف في مؤتمرات المناخ بموضوع المساواة بين الجنسين ينم عن وعي تام بالعقبات الكبيرة التي تواجه الفتيات والنساء، التي تحولُ دون تمكينهن الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، وبالتالي تكبح هذه العقبات التي تواجهها المرأة في جميع مراحل حياتها استغلالاً كاملاً، والإمكانات الكامنة في البلدان المتخلفة على الخصوص، وهي قائمة في جميع المجالات وفي مختلف مراحل حياة المرأة، ثم إن النساء يتضررن أكثر من تبعات التغير المناخي مقارنة بالرجال، فالعديد من النساء في البلدان النامية من المزارعات، وهن أكثر من يتعرضن لمشاكل في الحصول على التعليم، والدخل، والأرض، والماشية والحرف والتكنولوجيا، ما يعني أنه سيكون للتغيرات المناخية الأثر السلبي الأكثر حدة على المرأة، ويذكي هذا عدة دراسات علمية قامت بها هيئة الأمم المتحدة، ولا سبيل لإيجاد الحلول ومجابهة التغيرات المناخية دون مشاركة فاعلة ومنصفة للمرأة، وهنا أقدم نماذج لبعض الإحصائيات التي استقيتها من مصادر رسمية لمؤسسات دولية.

    – يوجد نحو 31 مليون فتاة في العالم ممن هن في سن الالتحاق بالمرحلة الابتدائية لا ينتفعن بالتعليم المدرسي، وهناك 493 مليون فتاة في سنة 2011 لم يلتحقن بالمدارس.

    وفي عامَي 2011 و2012 في معظم البلدان، لم يبلغ أجر النساء سوى 70 إلى 90% من أجر الرجال، حسب هيئة الأمم المتحدة.

    كما تمثل النساء في البلدان النامية الغالبية العظمى من العاملين الفقراء، ففي إفريقيا جنوب الصحراء، على سبيل المثال، تعمل زهاء 8 نساء من أصل 10 نساء في ظروف هشة، وفقاً لتقرير الأمم المتحدة لعام 2014.

    وهناك عوامل كثيرة تساهم في هذا الوضع، ومنها عدم المساواة بين الجنسين في الأدوار الأسرية، وغياب هياكل الاستقبال المناسبة والميسرة للأطفال والمسنين والدور الهام للتصورات الاجتماعية في مشاركة المرأة في العمل، إذ تعمل المرأة غالباً في القطاع غير الرسمي والزراعي، وبالرغم من مشاركتها الكبرى في إدارة الموارد الطبيعية وحفظها واستخدامها، فإنها لا تحصل سوى على أجر محدود بسبب عدم تحكمها بالموارد وعوامل الإنتاج ومشاركتها الضعيفة في اتخاذ القرارات.

    أما فيما يخص تمثيل المرأة في المؤسسات والمشاركة السياسية، فنجد أن المرأة تأخذ الفتات أو فقط لذر الرماد في العيون لدى مديري الحكومات، خاصة في الدول النامية، وهذه بعض الأرقام الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة، حيث نجد:

    – بلدان الشمال 41%.

    – الأمريكيتان 25.5%.

    – أوروبا باستثناء بلدان الشمال 24.4%.

    – إفريقيا جنوب الصحراء 23%.

    – آسيا 18.4%.

    – الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 17.7%.

    – المحيط الهادي 15.7%.

    وعندما نولي وجوهنا صوب بعض الممارسات التي مازالت ضاربة في مجتمعاتنا المتخلفة، والتي يمثل فيها الزواج القسري والمبكر انتهاكاً لحقوق الإنسان، يحرم الأطفال والفتيات على الخصوص من التعليم والصحة الجيدة والمستقبل المشرق، حيث تتزوج فتاة واحدة من أصل ثلاث قبل سن الثامنة عشرة، وفتاة واحدة من أصل تسع قبل سن الخامسة عشرة، حسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية لعام 2015.

     كما أن هناك أكثر من 125 مليون فتاة وامرأة وقعن ضحايا تشويه الأعضاء التناسلية، وهذه الممارسات التي تتركز في 29 دولة إفريقية.

    أما في مجال الحق في الصحة وظروف الإنجاب فالمصيبة أعظم:

    ففي كل عام هناك أكثر من 80 مليون حالة حمل غير مرغوب فيها و20 مليون حالة إجهاض في ظروف غير آمنة، وبلادنا ليست استثناء ونحن نشاهد النساء يلدن على قارعة الطريق أو داخل سيارات أجرة أو في أبواب المستشفيات، في انعدام تام لأبسط شروط الكرامة الإنسانية.

    ويموت ما يقارب 800 امرأة كل يوم لأسباب يمكن تفاديها ذات صلة بالحمل والولادة، أي ما يقرب من 300 ألف امرأة سنوياً عبر العالم.

    كما أنه في المناطق النامية، يزيد معدل الوفيات النفاسية 14 مرة عنه في المناطق المتقدمة، ولا تتلقى سوى نصف النساء الحوامل الحد الأدنى من خدمات الرعاية ما قبل الولادة.

    وهناك ما يقرب من 62% من حالات الوفيات النفاسية في عام 2013 وقعت في بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، كما أن 99% من الوفيات النفاسية تقع في البلدان النامية حسب هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة الصحة العالمية.

    كما تعاني المرأة الأمرّين، فأول من يعنف في مجتمعاتنا هم النساء، وأول ضحايا النزاعات المسلحة التي يتم استخدام الاغتصاب فيها كسلاح حرب هم النساء، و 70% من نساء العالم يتعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي في خلال مدة حياتهن، وكذلك هناك امرأة واحدة من بين كل ثلاث تتراوح أعمارهن بين 15 و 49 عاماً تعرضن لأعمال عنف جسدي أو جنسي أو كليهما، ونصف النساء اللواتي قتلن في جميع أنحاء العالم في عام 2012 تعرضن للقتل على يد شريك حميم أو أحد أفراد الأسرة.

    كما أكدت الإحصائيات أن هناك 120 مليون فتاة في العالم أُجبرن على ممارسة الجنس أو المشاركة في أعمال جنسية أخرى في مرحلة ما من حياتهن، وهذا فقط في سنة 2012، كما تقع الملايين من النساء والفتيات اللواتي يعتبرن ضحايا الاتجار بالبشر في شَرَك العبودية الحديثة.

    وتمثل النساء والفتيات 55% من المتضرّرين من العمل القسري و98% من المتضرّرين من الاستغلال الجنسي وذلك بناءً على تقرير لمنظمة العمل الدولية.

    وجه آخر من أوجه العنف يمس مباشرة بالسلامة البدنية للأجنة من الإناث، ففي الهند والصين وغيرهما،، يؤدي التفضيل الاجتماعي للذكور إلى قتل الإناث، مما يتسبب في اختلال مهم في التوازن السكاني، حسب صندوق الأمم المتحدة للسكان لعام 2015. 

    فهناك 60% من الأشخاص الذين يعانون من الجوع المزمن هم من النساء والفتيات، وتشكل المرأة، في المتوسط، 43% من القوة العاملة الزراعية في البلدان النامية، ولو كانت تتمتع بنفس فرص الحصول على الموارد الإنتاجية أسوة بالرجل، لكانت ساهمت بزيادة المحاصيل في مزارعها بين 20 و30%.

    وبالتالي فمع ارتفاع حرارة الكوكب وصعوبة إمكانية الوصول إلى المياه في العديد من دول العالم، فإن المجالات الفلاحية في تناقص مستمر، وهذه التأثيرات تمس بالدرجة الأولى نساء الكوكب، وخاصة في الدول التي يعتمد اقتصادها على الفلاحة، مثل المغرب إلى جانب العديد من الدول الإفريقية والعربية والدول النامية، ويتأثر بشكل كبير بالتغير المناخي، فغالباً ما تكون النساء مسؤولة عن جلب المياه والحطب ومصادر أخرى لعائلاتهن، لكن هذه المصادر متأثرة بشكل مباشر بعوامل التغير المناخي، مما يضطر النساء إلى الانتقال مسافات أبعد والعمل لوقت أطول للحصول على هذه المصادر خلال الأزمات، وتزيد التغيرات المناخية من الأعباء المفروضة التي تتكبدها النساء من قبل المجتمع، ويحد أكثر من إمكانية حصولهن على التعليم والرعاية الصحية والعمل اللائق وصون كرامتهن.

    ومنه تشكل كل من النساء والفتيات الخط الدفاعي الأول ضد الآثار الناجمة عن تغير المناخ؛ وهن أكثر عرضة للآثار الناجمة عن تغير المناخ؛ لأنهن يملن إلى الاعتماد أكثر على الإنتاج الزراعي ورعي الماشية، كما أنهن أكثر عرضة للفقر وندرة الغذاء والحصول على قسط أقل من التعليم، وهنّ أكثر عرضة بشكل خاص لمواجهة الكوارث الطبيعية.

     ومن خلال أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي ترتكز عليها الأمم المتحدة تلعب المرأة دوراً حاسماً في كل من هذه الأهداف، لكن الواقع يقول عكس ذلك. وبالتالي هذا يحيلنا إلى مدى تخلف مجموعة من دول العالم وتدني مستوياتها الاجتماعية والاقتصادية والصحية والبيئية، والتي كان من الممكن تحسينها لو توفرت الظروف الجيدة لمشاركة المرأة وضمان إشراك النساء في عملية صنع القرار وإعطائها المكانة التي تستحق رأفة بشعوبنا القابعة في حفر التخلف وتدني مستويات التنمية بينها، تحقيقاً لمبادئ التنمية المستدامة من أجل حاضر ومستقبل أفضل.

     

    L'huile de pépins de figue de Barbarie biologique est considérée comme la Sultane de la nouvelle cosmétique tunisienne. Le succès de ce produit est largement dû à une demande croissante d’une clientèle dans sa plupart féminine. Mais à l’occasion de la Journée Internationale de la Femme, qui est célébrée le 8 mars, il est important de rappeler qu’aussi bien au niveau de la production agricole que de la transformation industrielle du cactus ce sont les femmes qui tirent le secteur vers le haut. La moitié des nouvelles entreprises du secteur est gérée par des femmes et 70% des nouveaux emplois sont également occupés par des femmes. Ce dynamisme que connait la filière a permis de faire bénéficier les ouvrières agricoles en moyenne d’une augmentation de 50% de leurs salaires journaliers à Kasserine. Le développement des différents maillons de la filière figue de barbarie tunisienne est appuyé par le projet PAMPAT (ONUDI-SECO) depuis 2013.

    Aperçu de l’image

    L'huile de pépins de figue de Barbarie biologique est considérée comme la Sultane indiscutable de la nouvelle cosmétique tunisienne. Les ventes de ce produit phare sont en nette croissance. Au cours des dernières années, le chiffre d’affaires du secteur s’est multiplié par six et le nombre d’entreprises exportatrices par sept. L’huile tunisienne s’exporte sur plusieurs continents y compris l’Océanie.

    Aperçu de l’image

    Sachant qu’ aussi bien en Tunisie qu’à l’étranger la principale clientèle du produit est féminine, il est important de rendre hommage à l’occasion de la Journée Internationale de la Femme qui est célébrée le 8 mars au rôle que joue la femme dans toutes les étapes de production de cette huile afin de tirer tout le secteur vers le haut.

    En effet, ce sont les femmes qui contribuent largement au développement des activités agricoles dans  les champs de figuiers de barbarie et qui travaillent également dans les unités de transformation cosmétiques pour la diversification de la gamme de produits. Elles se positionnent aussi comme jeunes entrepreneurs leader du secteur. Aujourd’hui la moitié des 30 nouvelles entreprises qui ont vu le jour depuis 2016 sont gérées par les femmes. Au cours des dernières années, plusieurs consécrations sont venues récompenser les efforts fournis par les jeunes cheffes d’entreprises de la filière. Les femmes propriétaires des start-up de production d’huile de pépins de figue de barbarie ont remporté plusieurs prix tel que le trophée du secteur agrobusiness, le prix de jeune pousse et même la reconnaissance comme « Femme Entrepreneure de l’Année ».

    Ces trophées témoignent du grand dynamisme et de la capacité d’innovation du secteur en Tunisie. En parallèle avec l’augmentation des opérateurs, la filière a également connu une grande diversification de la gamme de produits. Au démarrage, les entreprises se focalisait presque exclusivement sur l’huile de pépins de figue de barbarie biologique, mais aujourd’hui elles ont développé une large gamme de produits cosmétiques à base de figue de barbarie à savoir des gels, des crèmes, des savons, des sérums, des shampooings et bien d’autres. En plus, la gamme de produits agroalimentaires et diététiques est également en train de s’élargir. Le vinaigre amincissant, le sirop sans sucre ajouté, le miel, le jus, les infusions ou encore le couscous enrichi en fibre sont en train de trouver leur place sur les marchés. Pour initier ces développements, les entreprises ont réalisé au cours des cinq dernières années des investissements qui dépassent les 15 millions de dinars tunisiens.

    Cela a permis de créer environ 1000 emplois permanents et occasionnels, dont 700 au profit des femmes. Les ouvrières agricoles, qui sont souvent les grandes oubliées du modèle agricole ont également pu profiter indirectement du développement entrepreneurial. Ainsi, la diversification des produits transformés, la montée progressive en gamme et l’orientation vers les marchés de niche a fait augmenter la demande pour différents types de produits agricoles issus du cactus biologique (fleurs, raquette, figue de barbarie) qui doivent être conformes à des exigences de qualité chaque fois plus élevés. La majeure technicité du travail agricole requise et l’augmentation de la demande sur le marché du travail pour développer un nombre grandissant d’activités agricoles et de post-récolte, a fait augmenter le salaire journalier des ouvrières agricoles à Kasserine, qui représente le centre de production nationale des plantations des cactus biologiques, de 50% entre 2015 et 2019.

    La filière de la figue de barbarie est devenue aujourd’hui un modèle d’économie sociale et solidaire avec une empreinte typiquement féminine. Le hindi, longtemps considéré comme le fruit des pauvres, est aujourd’hui reconnu comme une source de croissance socioéconomique inclusive. Depuis 2013 le développement de la filière figue de barbarie a été encouragé au niveau agricole et agroindustriel par le «Projet d’accès aux marchés des produits agroalimentaires et de terroir» (PAMPAT), qui est mis en œuvre par l’Organisation des Nations Unies pour le Développement Industriel (ONUDI) en étroite collaboration avec le Ministère de l’Agriculture, le CEPEX et le GIFRUTS avec un financement du SECO suisse. Quand le projet PAMPAT 1 a commencé, la filière de la figue de barbarie peinait à se développer. Le secteur comptait seulement cinq entreprises de transformation et les espoirs mis sur cette filière étaient très limités. Aujourd’hui le dynamisme du secteur semble loin d’avoir atteint le sommet de la courbe.

    En effet, des études cliniques qui viennent d’être réalisées par le projet PAMPAT ont confirmé que l’huile de pépins de figue de barbarie certifiée biologique est effectivement un  véritable élixir de beauté qui mérite d’être valorisé à grande échelle. Ces études ont confirmé les effets anti-tâches, anti-cernes, anti-rides et raffermissants de l’huile de pépins de figue de barbarie tunisienne.

    Aperçu de l’image

    Les études cliniques se sont déroulées sur une période de 28 jours dans un laboratoire internationale de renommée et ont concerné une population de femmes âgées entre 45 et 65 ans, qui ont appliqué le protocole d’utilisation pour déterminer l’efficacité de l’huile tunisienne. D’ailleurs, 97% des volontaires ayant suivi le protocole d’application de l’huile lors de l’étude clinique ont confirmé  leur satisfaction par rapport aux caractéristiques et à l’efficacité du produit  et ont exprimé leur intention de  poursuivre son utilisation.

    Autant de signaux qui laissent présager un futur radieux à la Sultane de la nouvelle cosmétique tunisienne. La touche féminine aura eu son effet pour valoriser des produits issus d’une filière agricole avec un potentiel auparavant insoupçonné.

     

    يشرع الطفل بخلق وتطوير علاقات صداقة مع بدء احتكاكه بالمجتمع وخروجه من البيت، ويلاحظ المراقب لسلوك الأطفال أن الطفل يعتبر كل طفل آخر يشاركه اللعب هو صديقه، فهو لا يُحدّد تماماً ما هي سمات الصديق الذي يريده، كما أن الطفل لا يدري كيف يصل إلى الأصدقاء؛ لذلك تراه يجرب وسائل عدة وأطفالاً مختلفين، وعادة ما تكون هذه الصداقات قصيرة الأجل ولا تدوم طويلاً، ولكنها ضرورية للتمرس لبناء واكتساب المهارات اللازمة لإنشاء صداقات لاحقاً.

    إلى هذا الحد كل شيء يبدو حسناً.. ولكن:

    ماذا لو لاحظت أن طفلك ينشئ صداقة مع طفل وهمي لا وجود له؟ هل ستشعرين بالخطر يحيط بطفلك؟ هل ستساورك المخاوف على عقله واتزانه وأنت تسمعينه يطلب منك طعاماً لهذا الصديق أو يستأذنك في السماح لصديقه بالسباحة معه أو إعطائه دواءً لأن بطنه يؤلمه؟ هل ستشاركينه تقمص الأدوار وتتماهين مع خيالاته لاعتقادك بأن هذه التخيلات ستزول من تلقاء نفسها بعد بعض الوقت؟ أم أنك ستفكرين بضرورة وضع حد لها ورفض التعاطي معها واستشارة أخصائي نفسي لحماية طفلك من نتائجها المحتملة؟

    نعلم جميعاً أن الأطفال يملكون خيالاً خصباً مبدعاً، وقدرة عالية على اختلاق الأحداث والأحاديث والقصص وحتى الشخصيات.

    توصلت دراسة أجرتها جمعية علم النفس الأمريكية إلى أن ثلث الأطفال تقريباً يمتلكون صديقاً خيالياً يشاركونه اللعب ويتقمصون الأدوار معه في مرحلة ما من طفولتهم، وقد يمتد ذلك لعمر الثامنة وأحياناً يطول لفترة أطول فيرافق الطفل حتى مراهقته! ولكن، إذا تجاوز الطفل عمر الخامسة عشرة وما زال يؤمن بحقيقة وجود صديقه الوهمي، فلا بد من أخذ الأمر على محمل الجد واستشارة أخصائي نفسي في الأمر.

    يستغرق بعض الأطفال في الحديث عن صديقهم بشكل لا يدع مجالاً للشكِّ في وجوده، لدرجة تسبب إرباكاً لدى الأهل فيفاجأون حين يعلمون أن صديق طفلهم وهمي لا وجود له! وقد يكون الصديق الوهمي إنساناً أو حيواناً أو دمية أو شخصية كرتونية، أو حتى الضمير الحي داخل الطفل والذي يحاسبه ويحثه لسلوك اتجاه معين.

    وأحد الأسباب المهمة لخلق الطفل لصديق وهمي هو حاجته إلى شخص يشاركه اللعب ويتحدث معه، خاصة إذا لم يكن  لدى الطفل أخوه، أو في حال فقد أحد الوالدين، فيكون الصديق الخيالي هنا مسلياً ومنقذاً للطفل من وحدته ومعيناً له على احتمال الأحداث المؤلمة إن كان الطفل يتعرض لأحداث قاسية ومؤذية جسدياً أو نفسياً.  ولوحظ أن الطفل الوحيد أو البكر في أسرته هو من يلجأ إلى خلق صديق خيالي غالباً.

    عادة ما يتميز الأطفال الذي يمتلكون صديقاً خيالياً بقدرة لغوية تمكنهم من التعبير عن مشاعرهم وآرائهم بشكل يفوق أقرانهم، كما يمتلكون قدرة عالية على التفكير والتعاطف مع الآخرين، ومهارات تواصل اجتماعية متقدمة، وتفكيراً إبداعياً. 

    قد يصبح وجود الصديق الوهمي أمراً خطيراً يتطلب النجدة وطلب المساعدة من أخصائي نفسي إذا بدأ الطفل يقوم بممارسات خطيرة وسلوكيات مضطربة، تحت حجة أن الصديق الوهمي يمليها عليه، أو إذا تعلق الطفل بصديقه الوهمي بشدة ولجأ إلى الانعزال عن محيطه، أو إذا أخذ يبرر تصرفاته ويلقي بمسؤولية أخطائه على صديقه الوهمي.

    يتساءل الأهل بقلق كيف يتصرفون إزاء هذا الصديق المتخيل دون أن يؤذوا طفلهم بأن يتركوا له الحبل على الغارب أو يكبتوه ويؤثروا سلباً في قدراته الإبداعية وشخصيته؟

    – لا تخلقي لطفلك صديقاً وهمياً إن لم يقم هو بذلك.

    –  لا تشجعي وجود الصديق أو تحاولي إجبار طفلك على التخلي عنه.

    – لا تتقبلي أن يُلقي بمسؤولية أخطائه على صديقه الوهمي.

    – اسألي طفلك عن هذا الصديق لتعرفي ما يعنيه بالضبط لصغيرك، وراقبيه وهو يلعب ويتحدث معه.

    – تعاملي بمرونة مع الأمر، فلا تكذِّبي طفلك أو تعنفيه كما لا تسايريه بشكل تام.. أصغِ إليه في حديثه عن مشاعر صديقه فهو إنما يتحدث عن مشاعره الخاصة وما يجول في صدره.

    – اجعلي طفلك يتعرف على أطفال آخرين: أقارب، أصدقاء، جيران، ويندمج معهم، فهذا ينسيه صديقه الوهمي ويقلل اهتمامه به ويجعله يستمتع مع الأصدقاء الحقيقيين.

    – وإذا لاحظت أن الأمر لا يسير على ما يُرام، وسيخرج عن سيطرتك فمن الأفضل استشارة أخصائي نفسي، وطلب التوجيهات منه.

    استخدام اللبان الذَّكر للعناية بالبشرة أصبح سائداً، إلى درجة أنكِ ستلاحظين أنه أصبح مركباً أساسياً في كثير من منتجات البشرة والتجميل، وذلك لأن فوائد اللبان الذَّكر كثيرة، ولا تقتصر على الفوائد التجميلية وحسب، بل أيضاً الفوائد الصحية.

    لماذا يشيع استخدام اللبان الذَّكر للعناية بالبشرة؟

    قالت طبيبة الأمراض الجلدية الحاصلة على شهادة البورد، ريتا لينكنر، إن استخدام اللبان الذَّكر للعناية بالبشرة يأتي بفضل قدرته على  تقوية البشرة وتحسين لونها ومرونتها وآليات الدفاع ضد البكتيريا أو الشوائب.

    كما أشارت إلى قدرته على إعادة تشكيل الأنسجة، ما يجعل له خصائص مضادة للالتهابات، ومحاربة حب الشباب، ومكافحة الشيخوخة، وأضافت في حديثها مع موقع The Zoe Report أنه مثالي في إعادة موازنة إنتاج البشرة للزيت.

    من جهتها، أشارت أميليا غارتنر من شركة Cedar and Stone الأسترالية لتحضير منتجات العناية بالبشرة النباتية، أن فوائد اللبان الذَّكر عرف بعضها قبل الميلاد، إذ استخدم زيت اللبان الذَّكر في الطب الصيني منذ 500 سنة قبل الميلاد، وأشارت في حديثها لمجلة Vogue إلى اعتباره من الزيوت الأساسية في العصور القديمة، وعرف بـ"الذهب السائل"، واستخدم كثيراً في تحضير البخور النقي.

    ثم أشارت إلى استخدام شركتهم هذا الزيت بكثرة في منتجات العناية بالبشرة لدوره في مكافحة الشيخوخة وحب الشباب، بفضل أحماض البوزويل التي لديها القدرة على قتل البكتيريا المرتبطة بحب الشباب، كما يساعد على تنظيم إفراز الدهون، ويمنع ظهور الفوضى على وجهك عن طريق إزالة الزيت الزائد. بالمناسبة شركة Cedar and Stone مشهورة بمنتجاتها القادرة على محاربة التجاعيد وتجديد خلايا البشرة. 

    للحصول على فوائد اللبان الذَّكر ادمجيه بروتين البشرة لكن ببطء

    أهم النصائح قبل استخدام اللبان الذَّكر للعناية بالبشرة هو استخدامه تدريجياً - iStock
    أهم النصائح قبل استخدام اللبان الذَّكر للعناية بالبشرة هو استخدامه تدريجياً

    يُمكنكِ دمج اللبان الذَّكر في روتين بشرتك، لكن من المهم أن تبدئي ذلك تدريجياً، حتى تفهمي نوع بشرتك وطريقة تفاعلها معه، كما نصح الدكتور أوريت ماركويتز، طبيب الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك، وأستاذ الأمراض الجلدية المساعد في كلية الطب في إيكان في ماونت سيناي، في حديثه مع مجلة InStyle.

    لأن اللبان الذَّكر مثل كل منتج جديد للعناية بالبشرة تقريباً فستختلف النتائج من شخص لآخر، أيضاً تذكري أنكِ لن تري أي تغييرات أو فوائد كبيرة بين عشية وضحاها، لذلك لا تتخلي عنها في وقت بسرعة، انتظري فترة حتى تعرفي النتيجة.

    فوائد اللبان الذَّكر الأخرى

    أشار موقع Health Line المتخصص بالمواضيع الطبية، وWebMD الطبي إلى مجموعة أخرى من فوائد اللبان الذكي، وشملت:

    1. يقلل من التهاب المفاصل.

    2. قد يحسن وظيفة القناة الهضمية، ومحاربة بعض أمراض الأمعاء الالتهابية (داء كرون، والتهاب القولون التقرحي)، والتهابات الكلى والمثانة.

    3. يحسن الربو.

    4. يحافظ على صحة الفم.

    5. قد يحارب بعض أنواع السرطان، إذ ربط استخدام زيت اللبان الذَّكر بعلاجات سرطان المبيض والثدي والجلد، وأشارت دراسة أجريت عام 2015 إلى أن خلايا سرطان الثدي قد تتوقف عن النمو، وتموت عند تعرضها لزيت اللبان الذَّكر.

    6. تحسين قدرات الذاكرة والتفكير التي تتأثر مع تقدم العمر.

    7. محاربة الغازات وانتفاخ البطن.

    8. مكافحة التهاب المفاصل الروماتويدي.

    تحذيرات عند استخدام اللبان الذَّكر

    ورغم فوائده، فإن هناك بعض التحذيرات عند استخدام اللبان الذَّكر، لذلك ينصح باستخدامه بحذر، خصوصاً زيته الذي يوضع على البشرة، لأنه قد يسبب تهيجاً في بعض الأحيان، وأيضاً ليس هناك ما يكفي من المعلومات حول استخدامه مع الحمل أو الرضاعة.

     

    يلجأ أصحاب الشعر المستقيم أو المتموِّج إلى فك تشابك شعرهم بتمرير الفرشاة عبر الخصل الجافة، أما أصحاب الشعر المجعد فلا سبيل لذلك إلا بمساعدة كتلة من البلسم وتحت الدش؛ هكذا يوصي الخبراء. لكن هل تعليمن أن تمشيط الشعر يؤدي إلى تزييته؟

    ولعل أصحاب الشعر المستقيم والأنعم نسبياً يمشطون شعرهم كل ليلة لفك التشابك الذي تنامى طوال النهار، أو كل صباح، لكن هذه العادة التي تهدف إلى تهذيب الهندام وتحسين الإطلالة هي نفسها سبب زيادة إفرازات الزيت في الشعر.

    تمشيط الشعر يؤدي إلى تزييته

    تفرز فروة الرأس كمية كبيرة من الزيوت الطبيعية، وهو أمر صحي طبيعة الحال، لأن الدهون هي المسؤولة عن لمعان ورطوبة الشعر. 

    عندما تكتسب فروة الرأس الكثير من الزيت، تتراكم هذه الزيوت وقد تظهر القشرة، ناهيك عن المنظر غير الصحي وغير الجميل للشعر.

    إلا أن موعد تراكم هذه الزيوت يختلف من شخص إلى آخر، ولكن بالنسبة لأنواع الشعر المستقيم إلى المتموج (فكري في الانحناءات المستقيمة إلى المنحنيات السائبة)، فيميل الشعر إلى أن يصبح زيتياً بشكل أسرع، حيث يسهل على الزهم الانتقال من الجذر إلى الأطراف (وهو سب حاجة هؤلاء الأشخاص إلى استخدام الشامبو كثيراً).

    وهنا تلعب الفرشاة  دوراً أساسياً: 

    يؤدي التمشيط بالفرشاة إلى تسريع انتقال الزيت، حيث تنقل الشعيرات الزيت من فروة الرأس إلى الخصلات.

    بدوره يقول مصفف الشعر فرانك إيزكويردو، المؤسس المشارك لـ IGK Hair Care لموقع Mind Body Green: "إن تمشيط الشعر بالفرشاة أثناء جفافه أو تمرير أصابعك خلال شعرك يحرِّك الزيت أسفل جذع الشعر، ما يجعل الشعر يبدو دهنياً". 

    ناهيك عن أن الزيوت الموجودة على أطراف أصابعك يمكن أن تضيف المزيد من الزيوت للشعر.

    ويفترض البعض أن تمشيط الجذور يمكن أن يحفز البصيلات (مثل تدليك فروة الرأس)، مما قد يؤدي إلى زيادة إنتاج الزيت، وبالتالي زيادة دهون الشعر. 

    تمشيط الشعر يؤدي إلى تزييته
    أن الزيوت الموجودة على أطراف أصابعك يمكن أن تضيف المزيد من الزيوت للشعر

    كيف أمنع ذلك؟

    إذا كان تمشيط الشعر يؤدي إلى تزييته فيجب تخفيف عدد المرات وحصرها بمرة واحدة في اليوم.

    ولكن إن كان لديك بعض العقبات التي لا ترحم (مثل الخصلات الطويلة)- فقد ترغبين في فك التشابك مع الحرص على الابتعاد عن الجذور، مركز إنتاج الزيوت، فلا ينتقل الزهم إلى الأطراف.

    ويُنصح أيضاً بتنظيف الفرشاة بين الفينة والأخرى والتخلص من بقايا منتجات العناية بالشعر والزيوت الموجودة على الشعر العالق بها.

    توقفي عن عادة لمس الشعر اللاشعورية لأنها تساعد أيضاً في نقل الزيوت.

    إضافة لكل ذلك يجب عدم استخدام كميات كبيرة من بلسم الشعر، مع التركيز على الأطراف عند استخدامه بدلاً من الجذور.

    إذا كان شعركِ يميل لتراكم الزيوت بطبيعته سريعاً، فيجب استخدام شامبو ذي تركيبة خفيفة والابتعاد عن المنتجات التي تعد بمظهر "لامع" و"رطب".

    ومن النصائح التي يقدِّمها خبراء العناية بالشعر هي عدم استخدام المياه الساخنة عند غسيله، ويمكنكِ الاستعاضة عنها بماء دافئ، حسبما نشرت صحيفة The Sun.

    ويبقى الشامبو الجاف المصنوع من البودرة حلاً عملياً وسريعاً لامتصاص الزيت على فروة الرأس.

     

    "يا حبيبي كفاية لعب بقى وقوم ذاكر".

    "يا بنتي ما تشوفيلك حاجة مفيدة تعمليها بدل اللعب اللي بتلعبيه ده".

    "أولادي بيلعبوا كتير وأنا عاوزاهم يستفيدوا بوقتهم ويبطلوا لعب شوية".

    هكذا تأتيني الشكاوى من كثير من الآباء (سواء في الكورسات أو في الاستشارات الفردية)، وفي كل مرة، يكون ردي على الأب/ الأم هو نفس الرد: "ما تسيبوهم يلعبوا.. وجهوهم بس ناحية ألعاب معينة وحتكون استفادتهم أكتر من أنشطة تانية كتير".

    نحن نتخيل أن اللعب هو شيء نفعله للترفيه والتسلية!

    بينما عملية اللعب هي عملية مركبة تتكون من عدة عمليات عقلية، تتم داخل المخ وتعلّم صاحبها الكثير من المهارات، كما تنمي لديه التفكير والخيال والإبداع والتعبير، وتحفز وظائف أخرى في المخ سنتعرض لها بعد قليل.

    حتى إن الأمر لم يقتصر على الأطفال، بل ظهر في العالم اتجاه عام لإدخال الألعاب في كل شيء تقريباً.

    ونشأ مفهوم الgamification وأصبح له دورات خاصة به تعلّم الأفراد والشركات كيف يحققون أهدافهم التعليمية عن طريق استخدام الألعاب مع الموظفين والمتدربين.

    كما تكلم الكثير من العلماء والأخصائيين عن أهمية اللعب في حياة الأطفال، وأن اللعب ينمِّي القدرات الإدراكية العقلية للطفل، ويطوّر لديه المهارات الاجتماعية، ويقوي صحته العقلية والنفسية.

    وقبل أن أذكر لكم مجموعة من الألعاب التي تساعد في نمو وبناء شخصية الطفل بشكل قوي وصحيح، سأذكر بعض فوائد وأهمية اللعب بشكل عام للأطفال:

    اللعب يسمح للطفل باستخدام خياله بشكل حر، وذلك يعمل على تعزيز مهارات الإبداع لدى الطفل.

    كما أنه يسمح للطفل بمساحات لاختبار مشاعر مختلفة، مثل الفرح والملل والحزن وقت الخسارة والحماس والأمل والسعي نحو الفوز، وهذا كله يبني لدى الطفل صحة عاطفية ونفسية قوية، حتى إن بعض الكبار يواجهون صعوبة بالغة في التعرف على مشاعرهم التي يمرون بها والتواصل مع أنفسهم بشكل حقيقي.

    كما يدرب اللعب الأطفال على مهارات حل المشكلات، فيتعلم الطفل بالممارسة كيف يحل المشكلات المختلفة التي تواجهه ويتدرب عقله على تلك المهارات فيسهل عليه لاحقاً تطبيقها في حياته العملية.

    وعلى الجانب النفسي، فإن اللعب يفرّغ شحنات كبيرة من التوتر والقلق الموجود لدى الطفل ولا نعرف عنه شيئاً. وأصبح العلاج باللعب Play Therapy هو واحدة من أشهر طرق التعامل مع الأطفال لهذا الغرض.

    وأنا شخصياً، أنصح بعض العملاء لديَّ في الاستشارات بممارسة اللعب لتفريغ شحنات التوتر.

    حسناً أي الألعاب علينا توفيرها للطفل لكي نحصل على كل تلك الفوائد؟

    اللعب الحر بشكل عام يحقق الكثير من الفوائد السابقة، وقائمة الألعاب المفيدة كبيرة ومتنوعة. سأذكر لكم اليوم مجموعة منها.

    1- الشطرنج

    لعبة الشطرنج تأتي على رأس قائمة الألعاب التي لها أثر كبير على العقل والنفس والمهارات الحياتية للإنسان.

    هل تتخيل أن لعبة الشطرنج تساعد على بناء مهارات التعاطف لدى الإنسان!

    أثبتت إحدى الدراسات السلوكية عام 2019 أن لعب الشطرنج يدرب صاحبه على تبني منظور الآخر وأخذه في اعتباره ليخطط لحركته التالية في اللعبة، بل ومحاولة توقع الخطوة التالية لدى منافسه ووضعها في حساباته، وكل تلك العمليات هي أساس مهارات التعاطف وبناء علاقات اجتماعية صحية لدى الإنسان.

    الشطرنج أيضاً ينمي ذكاء الطفل، لأنه يطور لديه القدرة على توقع مشكلات جديدة وإيجاد حلول منطقية لها، ويدمج هذا بسرعة التحرك والتنفيذ مما يكوّن لدى الطفل ذكاء عقلياً كبيراً.

    كما أنه يقوي الذاكرة، لأنه يحفز مراكز التذكر في المخ، فاللعبة تعتمد أساساً على تذكر كيفية التحرك بكل قطعة، وكيف تختلف الحركات من قطعة لأخرى، وعدد الخطوات المسموح بها في كل مرة.

    ويعلّم الطفل مهارات التخطيط والمرونة في تبديل الخطط، ويطوّر لدى الطفل التفكير الإبداعي، والتعلم من الأخطاء.

    التركيز وتعزيز القدرة على الانتباه، الصبر والقدرة على التحمل، إدارة الوقت والقدرة على استخدام المتاح.

    2- جينجا Jenga

    تلك اللعبة التي أستمتع كثيراً بلعبها مع ابنتي، والتي ظهرت في أوائل ثمانينات القرن الـ20 وأحدثت ضجة كبيرة بظهورها.

    فها أنت تقف أمام برج مكوّن من 54 قطعة خشبية، وعليك أن تزيل قطعة واحدة فقط من وسط البرج دون أن تهدمه، واللاعب الذي يتسبب في هدم البرج بقطعته، يخسر.

    لعبة تعلّم الأطفال التفكير الاستراتيجي، الذي يعتمد على التخطيط والتنبؤ بالمشكلات المتوقعة ووضع حلول مستقبلية لها.

    وحيث إن اللاعب يقوم بتحليل تحركاته واختيار الحركة التي تحافظ على بقاء البرج قائماً، فهي تدرب العقل على التفكير المنطقي وتوقع عواقب السلوك قبل القيام به.

    كما أنها تعلّم الطفل التخطيط، وإيجاد البدائل، وتنمي البراعة اليدوية.

     بل إنها أكثر الألعاب إكساباً لمهارات الدقة اليدوية والعقلية، فيجب أن تتحلى بأعصاب ثابتة ويد دقيقة لتسحب قطعة الخشب من وسط البرج دون أن تقع القطع التي فوقه والمبنية عليه.

    جينجا تبني في شخصية وعقل الطفل القدرة على حل المشكلات، وتوقعها، والإتيان بحلول مقبولة فعالة لها، وتنمي لديه التفكير التحليلي والدقة في التنفيذ.

    وهذا كله يعمل على تعزيز أداء الوظائف التنفيذية في المخ، مما ينعكس على الصحة العقلية للطفل بشكل مباشر.

    بالإضافة إلى أنها تدرب الطفل على الصبر والتأني وهي مهارات حياتية يحتاجها بشدة للنجاح في حياته، وفي علاقاته الاجتماعية.

    وتنمي لديه القدرة على التعلم عن طريق الحواس، حيث إنها تعتمد على استخدام 3 حواس في نفس الوقت: الرؤية، اللمس، السمع.

    وقد تكون كل تلك الأسباب هي ما جعلها تنتشر بشكل واسع في كل بلاد العالم.

    3-  إكس أو (XO)

    نعم.. تلك اللعبة الكلاسيكية التي لعبناها نحن في طفولتنا، بل ولعبها أجداد أجدادنا أيضاً.

    هي لعبة يسهل صناعتها والتنقل بها في أي مكان، فعلى الشاطئ، يمكنك صناعتها بالرمال واللعب بالصخور الصغيرة، وفي الحديقة يمكنك رسمها بالطبشور على الأرض، وفي المنزل والسيارة يمكنك رسمها ولعبها على الورق.

    "إكس أو" من الألعاب التي تؤثر بشكل قوي على العمليات الإدراكية لدى الأطفال.

    "إكس أو" هي لعبة ترتبط بالعمليات الإدراكية في المخ. فهي تعتمد على التنبؤ بالخطوات المستقبلية واللعب على أساسها، ويصل التنبؤ لثلاث خطوات أو أكثر تلي الخطوة الحالية.

    كما أنها تدرب عقل الطفل على التفكير المنطقي والتحليلي، وتعلّمه التخطيط لاستراتيجيات مختلفة للفوز.

    تنمي القدرات العقلية لدى الطفل عن طريق التنسيق بين الرؤية وحركة اليدين، وصنع المزيد من الروابط العصبية في المخ، وتزيد القدرة على التركيز في مواضع مختلفة في نفس الوقت.

    ولأنها لعبة تعتمد على التوقع والتنبؤ بخطوات مستقبلية، فإنها تدرّب الطفل بشكل غير مباشر على حل المشكلات وتخطي العقبات، بل والتخطيط للعقبات المحتملة ووضع حلول بديلة للتغلب عليها.

    بالإضافة إلى أنه تعلم كيفية تفادي العقبات المحتملة وعدم الوقوع في مشاكل، وتعزِّز لدى الطفل مبدأ الخسارة والفوز، وهو من القيم المهمة للعيش بشكل سويّ في الحياة.

    4- الدومينو

    لعبة الدومينو من الألعاب التي أخذت طابعاً خاصاً يجعلها تقتصر في ذهن الكثير على الرجال فقط، إلا أن تلك اللعبة المسلية هي لعبة للرجال والنساء والمراهقين، بل والصغار أيضاً.

    فبمجرد أن يتعلم الطفل قواعد اللعبة ويبدأ في تطبيقها، فإنها تكون بمثابة تمرينات عقلية للمخ على مهارات التفكير التحليلي وللذاكرة أيضاً.

    فهي تضع الطفل في إطار واقعي من التداعيات التي تتطلب حل مشكلات، مما يدرب المخ على طرق مختلفة وصحية في التفكير والتحليل للوصول لأفضل حركة واستمرار اللعب.

    كما أنها تعتمد دائماً على الاختيارات، فاللاعب لديه رقمان في النهايتين وعليه اختيار أيهما هو الأفضل لمطابقته واللعب من خلاله.

    تلك العملية المركبة تعزز مهارات اتخاذ القرارات، وتعلّم صاحبها مهارات الحسم والتوكيد، فهو يقرر وينفذ فوراً.

    بالإضافة إلى أن عمليات اتخاذ القرارات المتوالية تلك تولّد لدى صاحبها ثقة عالية بالنفس، مما ينعكس على صحة الطفل النفسية أيضاً وليست العقلية فقط.

    فهنا لا نتحدث فقط عن تعليم بعض المهارات، إنما هي بناء متكامل لشخصية طفل قوي سوي وصحي، هذا بجانب أنها تدخل بشكل أساسي في تعليم مهارات التحليل والمنطق والمهارات الحسابية.

    وحتى في سن ما قبل المدرسة، تستطيع استخدام قطع الدومينو لتعليم طفلك الصغير العد والأرقام ومبادئ الرياضيات في سن مبكرة عن طريق اللعب والتفاعل.

    5- كونكت فور

    لعبة يلعبها الكثير من الأطفال بالفعل، وأحياناً يقوم الآباء بمنعهم عنها بدافع أنهم يضيعون وقتهم بألعاب غير مفيدة.

    بالرغم من أن تلك اللعبة تحديداً تعمل على زيادة التركيز في المخ بشكل كبير وملحوظ، فإنها تعتمد على أن ينتبه اللاعب للاحتمالات المختلفة لدى اللاعب الآخر لتكوين صف متوالٍ من نفس اللون، وبالتالي تجعل المخ في حالة انتباه للتفاصيل الصغيرة والبدائل المختلفة في الصفوف الجانبية.

    هذا كله يعمل على تعزيز ما يسمى بالوظائف التنفيذية في المخ، وهي الوظائف المسؤولة عن التركيز والانتباه والذاكرة القوية.

    والمميز أيضاً في تلك اللعبة هو تنمية الإدراك البصري لدى الطفل، فاللعبة تعتمد على الرؤية والملاحظة والإلمام بالاحتمالات البصرية المحيطة بالقطع. وبالتالي هي تعزز لديه مهارات الإدراك البصري والحسي.

    بالإضافة لتنمية القدرة على التخطيط ووضع البدائل المختلفة، كما أنها تقوي العضلات العلويّة والدقيقة لليدين، عن طريق إمساك تلك القطع الصغيرة وإسقاطها في الفتحات الخاصة بها.

    وتعمل على تدريب الطفل على سرعة التفكير والاستجابة. وتقوي لديه القدرة على الملاحظة والدقة في تتبع المحيط به.

    وتدرب الطفل على التنبؤ بنتائج الأفعال، فعليه أن يتوقع ناتج الحركة التي يقوم بها اللاعب الآخر على اللعبة ككل. وهذا التدريب هو تدريب مركب على مهارات المرونة والتخطيط وحل المشكلات.

     عالم الألعاب هو عالم واسع وكبير به العديد من الفوائد التي يمكن أن تعود على أطفالنا، وتعلمهم وتحميهم من خطر المكوث أمام الشاشات طويلاً، أو البقاء فارغي اليدين دون فائدة تُذكر.

     

    Please publish modules in offcanvas position.